أن ترضى بالقليل

كلنا نسعى للاعتبار: أن نجد حيزا كريما في هذا العالم الذي نشأنا فيه وأن نحقق تطلعاته وآماله، لكن لست أنتَ ولا أنا من يحدد الذي يستحق عند الناس الاعتبار، وليس الاعتبار شيئا واحدا أصلا، وليست فئات الناس كلها متفقة على من ذا الذي هو أهل له. لكن لنا في ذات الوقت اختيار: أن نجد الفئة التي نسعى عندها لنيل الاعتبار.

ليس عصيّا أن تجده، سواءً بذلت أحسن ما عندك أو لم تبذله، وسواءً محّصت غاياتك أو لم تمحّصها، ويصبح شاقا تبديله بعد أن نلته. المتفوق بين زملائه له اعتبار. المغرد عند متابعيه له اعتبار. مشرف الحلقات عند تلامذته له اعتبار. الأب عند أطفاله له اعتبار. صاحب النكات والفضائح عند أصدقائه له اعتبار. صاحب الأفكار بين رفاقه له اعتبار. مشجع الأرجنتين بين مشجعيها له اعتبار. المُحِّبة عند مُحِّبها لها اعتبار.

يمكن أن تنال اعتبارا عند فئة من الناس لأنك كتبت: “لا سلام مع إسرائيل.” أو لأنك تنبّأت بنتيجة مباراة ما، أو لأنك صغت فضيحة مصحكة، أو لأنك تدرس تخصصا مرموقا.

يهيأ لي أن تقنيات التواصل -رغم كل محامدها- سهّلت للكل أن يجد فئة تمنحه الاعتبار، وصار أبعد عن الذهن أن يلقي الشخص بالا للتأمل في غاياته وطموحاته وقدراته.

دوائر المعارف توطد نفسها دوما.

ويظل السؤال: هل يدفعك ما تناله من اعتبار لتقديم أقصى ما لديك أم يعميك؟ هل حاولت التحرر من الفضاءات التي تُقيّدك؟

المشكلة أننا قد نرضى بالقليل. المشكلة أننا قد لا نعرف ذلك.

إلى عامر

amer

أخي الغالي عامر،

هذا الشهر (شعبان 1435) أتممتَ سنتك الثانية والعشرين، وأتممتُ معك سنتي الواحدة والعشرين. أظنك تذكر الصدفة التي كنا نفخر بها صغارا: كلانا ولد في ذات اليوم: الثامن من شعبان في سنتين متتاليتين! “لعلها إشارة قدرية أن ما بيننا محتم!”

كانت طفولتنا مفعمة. غريبة. مضحكة. كلما رويتُ شذرات منها أعرف أن الذي أمامي سينفجر ضاحكا أو يبتسم ساخرا. لم تكن عادية أبدا، وأنا متأكد أنك واجهتَ الرد ذاته. قبل أيام عدتُ إلى حاسوبي السابق -توشيبا- وبحثت عن مجلد “الألبوم”. أظنك تعرف أقسامه. هو ذاته المجلد الذي يحفظ كثيرا من ذكريات الأيام الجميلة. بحثت فيه عن مجلد “صور خاصة”. ثمة ثلاثة مجلدات تحته: “صور الطلعات” و”صور الإخوة” و “صور الأصدقاء”. أعرف أين صورك. لم تكن صديقا، بل كنتَ أخا عزيزا. في الحقيقة لم يكن مجلد “صور الإخوة” يحوي إلا صوري معك وأخيك عبد الله في منزلنا وفي منزلكم. في ذات الحاسوب كتبت “amer” فظهرت لي من حيث لا أحتسب سجلات قديمة، قديمة جدا كمحادثاتنا أيام الماسنجر والمنتديات! كانت مشاركاتي في المنتدى الذي نشطنا فيه سويا قد بلغت 1000 مشاركة، فهنأتني ضاحكا. وجدت محادثة أخرى: تريد أن أكتب برنامجا لمعاقبة المتطفلين: اسمه “صور خاصة” لكنه في الحقيقة يطفئ الحاسوب ويجعل الشخص عرضة للمساءلة. أفكارك هذه تعجبني جدا! جهزته، لكنك لم تخبرني حتى الآن من وقع في الفخ. آمل أن تخبرني في أقرب لقاء.

وجدت محادثة أخرى أعتذر منك فيها. لا أذكر السبب بالضبط، لكنه كان اجتماعا علّقتُ فيه تعليقا لم يفهم كما أردتُ. قد يكون اجتماعا لواحدة من الأنشطة المدرسية التي نشطنا فيها سوية كملتقى الفرسان في الابتدائية وعرين الأُسد في المتوسطة. هل تذكرها؟ أو لعله اجتماع من اجتماعات قوّة. طبعًا لن أسألك عن قوّة، لأني لن أصدق لو قلت أنك نسيتها حتى لو حلفت الأيمان!

على ذكر قوّة: رجعت إلى الملف الذي أحفظ فيه سجلاتها، وأخذته معي إلى منزلكم يوم السبت الماضي لأتصفحه مع عبد الله. تذكرنا أياما أسسنا فيها قوّة. لم تكن أهدافها واضحة، ومن يتوقع أصلا أن يكون للأطفال (أنا وأنت وعبد الله) أهداف واضحة! الحق يقال: واضح أننا لم نكن نعرف شيئا عن الأحزاب ولا التنظيمات ولا المؤسسات ولا الشركات، فكانت قوّة خليطا من ذلك كله، لكننا كنا نعرف أسسا بسيطة جدا: الغزو الأمريكي للعراق جريمة، دعم إسرائيل خزي، والعمل الإعلامي مهم، وكانت شروط الانضمام لها الالتزام بمثل هذه المبادئ.

تذكر “آه يا سامي”؟ بعدما عرفنا قصة سامي الحصين المعتقل في أمريكا جهزنا عروض بوربوينت لنُعرّف بالقضية واشترينا عشرات الأقراص المرنة (لا أذكر صراحة من أين أتينا بمبلغها، هل تذكر؟) ثم بعناها لزملائنا في المدرسة بريالين على أن يعود ريعها لقوّة ولنمول بها إصدارتنا القادمة. ثمة إصدارات أخرى: “ضرغام قوّة” و”فستقة المرئيات”. اخترنا الاسم الأخير -فستقة- لأننا كنا نحب آيسكريم الفستق، فكنا نشتريه كلما وقفنا سويا في بقالة العوبثاني في طريق عودتنا من المدرسة.

كنا نصلي سوية في ذات المسجد، ونجلس عند تلك التلة الخضراء أو عليها، أحيانا إلى أن تأتي الصلاة التي تليها. بعدها بُني مسجد أقرب إلي بيتكم فصرت تصلي غالبا فيه، كنتُ لا أخفيك حزني على بنائه.

انتهت أيام المدرسة. ذهبتَ إلى كلية الحاسب، وذهبتُ إلى كلية الطب. كنتَ تأتي أحيانا لتصلي في المسجد القريب من بيتنا، فكنت أنتظرك في آخر المسجد وقتما تصلي السنة الراتبة، وأسألك: “عندك شيء؟” لأركب معك الفورد و “تنطل” في الحارة. تعلمت منك أن “التنطيل” ليس فعل العابثين، فحتى المطاوعة بارعون فيه! سأعترف: إن سئمتُ منك وشعرت أنك ستوقعنا في ورطة كنت أستشهد بأمي التي تدعو على “المنطلين” المزعجين لعلك تتوقف، ودائما كنتَ تتوقف! (لحسن الحظ كنتَ أحرص على سيارتك الجديدة: الأفلون، فهدأت قيادتك) بعدها -إن بقي وقت- كنا نذهب لجافاتايم حيث نصحتني فيه بالآيستي. أشربه دائما.

في جلساتنا تلك -التي كنا ننقل بعضها لتويتر- كنا نرسم خريطة بديلة معقولة لهذا العالم المجنون. ما الذي علق في ذهنك من نقاشات؟ شخصيا أتذكر جيدا: ملف المعتقلين والمظاهرات، ومشروع حسم، وبيان دولة الحقوق والمؤسسات، والأحزاب الإسلامية، واستهداف المدنيين الأمريكيين، وجدوى المقاطعة، والدولة الحديثة والديمقراطية، ومصير سوريا.

سوريا، سوريا، سوريا. كانت همًا شاغلا لك. كانت تصلني إصدارات المنارة البيضاء منك أولا بأول، وكنتُ أسألك باستمرار عن مؤلفات المشائخ الجهاديين وآرائهم ومؤلفاتهم وأعتبرك “ممثل الحركات الجهادية بالنسبة لي”. ثمة حشد لسوريا. كل من أعرف من الجهاديين ذهبوا، لكن هل ستذهب أنت؟ تبدو خطوة مصيرية صعبة جدا، ولا سيما أنك ممنوع من السفر. أخبرتني قبيل ذهابك أن منع السفر رُفع عنك. كنتُ أحتاج أن ألتقي بك سريعا. في الحقيقة لم أكن أنوي أن أقول لك شيئا مخصوصا، ولا أن أسألك عن الموضوع حتى، لكني أريد أن أراك. قلت لك: “خلنا نفرح ونسوي حفلة. استغلنا يا خي! خلنا نشوفك على عشاء أو غداء هالأسبوع.” طلبتَ مني أن أسعى في موضوع طبي لحلقتكم فانشغلنا عن اللقاء. أخبرني عبد الله بعدها أنك ذهبت إلى سوريا. قلتَ لمن خلفك أنه لم يكن لك أن تهنأ وأنت تسمع نداء المستضعفين، وأنك ما خرجت إلا نصرة لهم، وتبا للحدود.

أمضيتَ 11 شهرا متنقلا بين الجماعات والكتائب تاركا الخلافات وراء ظهرك، باحثا عن خطوط النار لتشهر سلاحك في وجه النظام العميل المجرم وجنوده. كانت معركتك شريفة. تحملت الكثير، وضحيت بكل ما في يدك في سبيل الله، الذي كتب نصرة المظلوم. كل من رآك هناك، كمن رآك هنا: أحبك. ابتسامتك الطلقة المعهودة صحبتك في اللاذقية والغوطة وحمص وحلب.

أنشدت “لئن لم نلتقي في الأرض يومًا” وكتبت “يا هلي كيف بالسلا…عن جهاد الأعادي؟”

ثم أصابك رصاصهم الخبيث في ريف حلب.

لم يكن بمقدور الأطباء فعل شيء. مكثت مصابا خمسة أيام إلى أن قُبضت روحك الطاهرة.

ثم دُفنتَ في تفتناز.

أعرفك جيدًا يا عامر، ولا أعرف عنك إلا صفاء القلب وصدق المطلب. قليلون جدا الذين أزداد إجلالا لهم كلما اقتربت إليهم. أنت منهم. تتصاغر أشياء، وتعظم أشياء بحضور الموت. موتك أعمق.

لست هنا أرثيك، أنت فوق الرثاء، لكن مشافهتي لك لم تجد جوابا سوى الصدى، فلنجرب الكتابة.

بكل ود،
أسامة

عن الإغراق في التنظير

بؤس الواقع والإحساس بالعجز فيه يدفع للهروب. أتفهم ذلك تماما، بل إني لا أعتقد أن على أحد أن يعيش هذا العجز. الحياة أقصر من أن تعيشه. لكن ورغم ذلك حريٌ بنا أن نسأل: إلى أين الهروب؟

واحدة من الحقول التي يجد فيها البعض الخلاص: الخوض في النقاشات الفلسفية والتاريخية والتفكير في مستقبل مشرق. تجده مثلا حاملا عشرات الكتب، وممسكا ورقة وقلما ليرسم تفاصيل ذلك المستقبل ويحدد معالمه ويتأمل المعضلات الممكنة وغير الممكنة فيه عسى أن يجد لها حلا متماسكا شاملا. قد يخرج بافتراض بديع يعالج ما يشغله من معضلات، ويمنحه ذلك الافتراض يقينا أننا لسنا ملزمين بالواقع الذي نحن فيه، وأن الأفق أوسع من أن تُقيّده الظروف الراهنة. يجعله هذا التفكير أيضا محاطا بمجموعة فطنة ممن يشاركونه الضجر بالواقع، والطموح لذلك المستقبل.

الطموح مهم، والتفكير في إمكانيات المستقبل ومعالجة معضلاته أيضا مفيد، لكن معياري الذاتي في تحديد جدوى الاهتمام الجاد بقضية دون أخرى: ما الأثر؟ أظن أن كثيرا مما يطرح في الأوساط الفكرية الشبابية ينسى أو يتناسى شيئًا فشيئا الحلقة المفقودة الأهم: كيف نغير الواقع؟

الأمر أشبه بأن تكون تائها في الصحراء وأن تمضي الوقت مفكرا: كيف سأعيش في واحة بهيّة عذبة ذات ظلال. ليس الإشكال أن تلك الواحة غير موجودة، أو أن الوصول إليها غير ممكن، ولا حتى أن التفكير في كيفية العيش فيها غير نافع: الإشكال أن الإغراق في هذا يهدر طاقات كان يمكن أن تصرف في فهم حدود تلك الصحراء، وإيجاد طريق للخلاص منها، أو -عل الأقل- تحسين الحياة فيها.

من المهم أن توجد رؤية عامة لمستقبل مأمول، فالرؤى هي البوصلة التي تحدد الاتجاه. لن تجد مثلا داعيشا يسعى لتنظيم العمال في نقابات، ولا أناركيا يجدد البيعة لأبي بكر البغدادي، لكن وفي ذات الوقت ثمة خطوط عريضة تجمع عددا مقبولا من الشباب المهتم. قد لا يكون ممكنا سرد تفاصيل الواقع المثالي المتفق عليه بعد تحقق تلك الخطوط؛ فلا أظن أن تلك التفاصيل موجودة ولا أظن أننا نحتاجها حاليا أصلا. الواقع الذي نتعاطى معه يحول بيننا وبينها وأجد فهمه أنفع. قد تكتشف أصلا أن تنظيرنا لتلك التفاصيل لم يكن دقيقا ولا عمليا ولا مثاليا حتى، وعموما أعتقد أن تلك الخطوط ستكون أكثر تفصيلا ودقة مع الوقت وستثريها التجربة، ويصاحبها في ذات الوقت تأمل نظري للرؤى دون إغراق في ذلك.

قائمة الأسئلة المستقبلية والجدالات الفلسفية والتاريخية التي أود الإجابة عنها تتقلص شيئا فشيئا. نعم، أجد المتعة في تأمل المستقبل أحيانا وفي تصفح ما يطرح بعض الفلاسفة والمفكرين، لكني لا أحرص على أن أشكل رأيا وموقفا ما لم أظن أني لي فيه أثرا.

مع المدونين العرب

ab14-logo-400-shadow
استضافت عمّان الأسبوع الماضي أربعة أيام مبهجة مفعمة لملتقى المدونين العرب 2014 حيث اجتمع مدونون من شتى أرجاء الوطن العربي ليتعارفوا ويتبادلوا الخبرات ويحكوا التجارب ويستعرضوا المشاريع. كان الملتقى قد عقد في 2009 في بيروت ثم في 2011 في تونس، وها هو يعقد مجددا في عمّان. تلقيت الدعوة من الأصوات العالمية، التي أدوّن فيها، وكانت فرصة مميّزة.

افتقدت هذه الدورة من الملتقى وجوها مميزة: علاء عبد الفتاح وباسل صفدي الذيْن حال دون حضورهما السجن، وآخرون من العراق وسوريا منعوا بسبب التأشيرة. أحد المدونين السوريين احتجز في مطار الملكة علياء في عمّان لسبع ساعات قبل أن يجبر على العودة من حيث أتى! صدقت عبير حين وصفت ما جرى بالعار.

ينقسم الملتقى لقسمين: الأيام الثلاثة الأولى مغلقة ومركزة وتعقد فيها ورش وجلسات نقاش، واليوم الرابع والأخير مفتوح للجميع وتحضره الصحافة وتعقد فيه ندوات ومناظرات. تولت حِبر (وهي مجموعة إعلامية شبابية أردنية) تنظيم الملتقى بإبداع ومرح: محمد القاق ولينا عجيلات وريم المصري ورمزي جورج وآخرون. تنسيق محمد وشطحاته الصباحية تستحق الكثير الكثير من الإطراء والثناء. كنّا نبدأ كل صباح بتمارين بديعة. :D

بدأ اليوم الأول بحلقة كانت مدخلا للتعارف: سأل محمد القاق أسئلة وطلب من الحضور أن يتحركوا لوسط الحلقة ليعرف الحضور المشتَرك بينهم: من منكم يُدوّن من سنة واحدة على الأقل؟ سنتين؟ ثلاثة؟ من حضر الملتقيات السابقة؟ من منكم والد لطفل واحد؟ طفلين؟ ثلاثة؟ وهكذا. بعدها تقدم خمسة مُيسّرين تحدثوا عن خمسة مسارات ستعقد صباح الأيام الثلاثة كلها: مسار الأمان الرقمي، ومسار التوعية والدفاع الإعلامي، ومسار تصوير البيانات، ومسار حوكمة الإنترنت، ومسار كتابة الأخبار.

انضممت لمسار تصوير البيانات وتمثيلها الذي قدمه كل من: رمزي جابر (من مشروع تصوير فلسطين) ومايا وغابي (من مؤسسة تاكتكال تك). في الصباح الأول تحدث رمزي عن تجربته العملية في التعريف بالقضية الفلسطينية (بعضها هنا)، واستعرض بعض الأفكار وتحدث خلالها عن أسس إيصال الرسالة واستبناط المعلومات وتحدث عن مقاييس يستخدمهما المشروع لقياس مدى الأثر: المقياس الكمي (بقياس الزيارات والتشارك) والمقياس الكيفي (بقياس نوع التأثير ومداه الذي سببه العمل). تحدثت مايا عن التصورات المختلفة لمختلف الثقافات عن تصوير البيانات وتمثيلها.

محررو الأصوات العالمية في الملتقى!

بعد استراحة الغداء انقسمنا لخمسة مجموعات وصاغت كل مجموعة قائمة بالمتطلبات التي يأمل أعضاؤها أن يتعلموها خلال الملتقى. من المتطلبات التي صاغتها المجموعة التي كنت فيها مثلا: تقنيات التدقيق الإملائي، والتعرف على حال الإنترنت في لبنان والسعودية، وتحديد الأولويات الإخبارية بكفاءة، وتحليل الشبكات الاجتماعية. بعد ذلك اجتمعت المجموعات المختلفة وقُرِئت المتطلبات وطُلب من كل من لديه القدرة على تلبية إحدى هذه المتطلبات أن يتطوع لإقامة جلسة في فترة ما بعد الظهر في الأيام الثلاثة، وهذا ما تم فعلا.

أعلنت جلسات ما بعد الظهر فحضرت جلسة عقدها ثلاثة أكاديميين يعملون على دراسة الشبكات الاجتماعية. تحدثت جودي دين عن مفهوم “الرأسمالية التواصلية”، وهو مفهوم صاغته في دراستها للقيم التي تنتشر في الشبكات الاجتماعية. ترى جودي أن تلك القيم امتداد للاقتصاد الذي تأسست عليه هذه الشبكات: الاقتصاد الرأسمالي، وأنها تعزز النظرة الفردانية التي يسعى فيها المُدوّن للترويج لذاته وللحرص على الحفاظ على الزيارات، والمتابعين، وأن ذلك كله يصاحبه تركيز على الكم لا الكيف واعتبرت في هذا السياق مصطلح “المدون العربي” نموذجا على التركيز الرأسمالي على الكم رغم الاختلافات الجذرية بين المدونين العرب وصعوبة خلق نموذج يجمع ما يمكن أن يسمى “مدونًا عربيا”، ثم تساءلت أخيرا عن دور ذلك كله على الحراك الراديكالي. أظن أن سؤال جودي يستحق التامل فعلا: ما القيم التي تعززها بنية الشبكات الاجتماعية، وكيف تؤثر على الحراك؟ لكني أتحفظ على جعل تلك القيم امتدادا للاقتصاد الرأسمالي، فثمة عوامل مختلفة اجتماعية وتقنية تساهم وبقوة في خلق القيم في تلك الشبكات. ستجد مثلا تباينًا في تعاطي مختلف البلدان مع الشبكات الاجتماعية، وتباينا بين مجتمعات المنصات المختلفة. لفت أحد الحضور الانتباه إلى أن عددا من النقاط التي طرحت مثلا تعتبر تصرفات بشرية فطرية لا ينبغي أن تربط بنماذج شبكية محددة. تحدث أكادميون آخرون عن مجتمع التدوين، وكيف يجري التواصل بين المدونين فرفض جون مثلا أن يعتبر التدوين “محادثة” واعتبره تصرفا فرديا للتعبير عن الذات يصاحبه -بشكل غير مباشر- خلق ثقافة عامة يجري من خلالها التواصل وتعميم الأفكار والمفاهيم.

في اليوم الثاني وصل للملتقى مشاركون فاتهم اليوم الأول. سعدت جدا بلقاء رنوة يحيى من أضِف (وهي مؤسسة مصرية أعزّها كثيرا!)، ووصل شباب من المغرب منهم زينب، وحنان. واستؤنفت الجلسات الصباحية وخضنا في جلسة تصوير البيانات تدريبا عمليا حاولنا فيه جمع معلومات شخصية واستبناط العلاقات بينها، ثم تصويرها بيانيا. بعد هذا النشاط تحدثت غابي وطارق عمرو عن بعض أدوات تنظيف البيانات المبعثرة واستخراج المهم منها (منها: OpenRefine و Mr. People)

في فترة ما بعد الظهر حضرت جلسة لنشرة المواطن الرقمي، وهي نشرة شهرية توثّق حال الحريات الرقمية في الوطن العربي (آخر نسخة هنا، وهنا الاشتراك). كانت الجلسة استعراضا لهدف النشرة ونقاشا لأدائها تَبع ذلك أن توزّعنا على مجموعات تناقش كل مجموعة جانبا من جوانب النشرة: زيادة قرائها، واستقطاب كتاب لها، وتحسين عملية صياغتها وتجهيزها.

رسائل من ملتقى المدونين العرب، بعدسة عامر سويدان
رسالتي من ملتقى المدونين العرب: “المعلومات قوة، وككل قوة، ثمة من يريد الاستئثار بها لنفسه.” من بيان طلائع النفاذ المفتوح.
بقية الرسائل هنا، بعدسة عامر سويدان.

في اليوم الثالث استؤنفت الجلسات الصباحية وحضرت بعد الظهر جلسة قدمها مجموعة من السوريين. تحدثت ليلى عن مشروع “سوريا ما انحكت” لتوثيق الحراك المدني السوري من جهات إعلامية وفرق إغاثية وبناء المجتمع. تحدثت مارسيل -التي قدمت من حلب للملتقى!- عن قصتها الشخصية وعن انخراطها في الحراك، وعن اغتيال النظام لوالدتها، ثم تحدثت عن حال حلب وسيطرة داعش وطردها وانتقدت بشدة المنظمات الدولية التي لا تفهم ما يحتاجه الشباب في سوريا ومثلت على ذلك بدورات “السلم الأهلي” التي تقيمها تلك المنظمات، واستقطابها للشباب خارج سوريا ورفضها لأن تدعم الشباب النشط الذين يعملون في الداخل (تحرزا من أن يصابوا بالضرر فيلاموا). تحدثت عن غياب الغالبية العظمى من السوريين عما يجري على الإنترنت بسب قطع الإنترنت والتكلفة العالية لإنترنت الأقمار الاصطناعية التي تبلغ قيمتها لستة أشهر 1500 دولار. حكت عن قصص صغيرة من التكافل، والتضحية، والتعايش.

افتتح اليوم الرابع بكلمة لهشام المرآة. بدأها بغزل ببغداد العلم والمعرفة والنهضة والنور، وأننا من هنا نسعى لأن نخلق بغدادًا جديدة تحي تلك النهضة عبر الإنترنت. تحدث عن المدونين الذين منعهم السجّان من الحضور، وتحديدا علاء عبد الفتاح في سجن القاهرة وباسل صفدي في سجن دمشق. عقب ذلك ندوة عن دور المدونين في المرحلة الانتقالية، ثم مناظرة عن العبارة التالية: “الحجب لم يعد مهما، ما يهم الآن هي المراقبة”. دافع عمرو ومورغان عن هذه العبارة، وعارضها وليد وإيلري. تحدث عمرو عن المشاكل الجوهرية في بنية الإنترنت والعلاقة الحتمية بين المراقبة والحجب، وتحدث مورغان عن تجربة الفيلسوف البريطاني جريمي بنثام: أن احتمالية المراقبة بحد ذاتها (ولو لم تكن المراقبة مؤكدة) ستلزم الشخص بأن يُقيّد نفسه. في المقابل تحدثت إيلري عن أن الحجب بحد ذاته لا يزال معضلة وذكرت أن حوالي 3% من الصينيين فقط لديهم أدوات للتغلب على الحجب. بعد ذلك عقدت ندوة “فنانو الثورة و الثقافة المضادة”. تحدث رضا زين عن أهمية الفن الحر (أو شبه الحر) في خلق شبكة فنية ومجتمع فني، وعن ضرورة خلق وسائل لا رأسمالية للتمويل، ورفض أن يعتبر الراب أو الجاز نماذج غربية بل اعتبر تأسيسها خروجا عن السائد في السياق الغربي ذاته. علّقت مارسيل أن الراب والجاز ليست أغانٍ يفهمها معظم الناس، ومثّلت على عودة الحداءات السورية الأصيلة في هتافات المظاهرات.

تخلل هذه الأيام الأربعة جلسات ثرية جدا مع شباب رائعين تعلو على كل ما ذكرت أعلاه في البرنامج الرسمي وتعلمت منها الكثير. أعرف أني لن أستطيع التوقف إذا بدأت بشكرهم فردا فردا، ولذا فلن أبدأ. :D كنت قدِمتُ للملتقى بتساؤلات لمحاولة فهم استخدام الشبكات الاجتماعية وتحليلها، وناقشت أفكار كثيرة ثرية في هذا السياق، والتقيت أخيرا بمن هم وراء مؤسسة الجبهة الإلكترونية، وهي مؤسسة معنية بالدفاع عن الحريات في العالم الرقمي ودراسة طرق التجسس والحجب وتطوير أدوات لمكافحتها. كنت قد شاركت في مشاريع المؤسسة التطوعية لسنين.

الغاية من هذه الملتقيات مهمة: ثمة مجال للتعلم والتأمل في تجارب مختلف الأقطار العربية، وثمة فرصة لدعم جهود يندر الحديث عنها وتغطيتها، وثمة متسع للسعي والمواصلة على شتى الجبهات عسى أن يخلق هذا بريق أمل. تقول رنوة: “أملي هو الأمل”.

عن ويكيمانيا 2013

أختتم الأسبوع الماضي مؤتمر ويكيمانيا 2013 وهو المؤتمر السنوي لحركة ويكيميديا الذي تعرض فيه أبحاث وتروى فيه تجارب وتعقد فيه ورش عمل وعصف ذهني عن نشر المعرفة الحرة عبر ويكيبيديا ومشاريعها الشقيقة. هذه الدورة الثالثة من ويكيمانيا التي أتمكن من حضورها بعد عام 2010 في غداسنك وعام 2012 في واشنطن. حضر هذه المرة من العرب تسعة: أحمد وآية وعبد الناصر (من برنامج ويكيبيديا لتعليم في مصر) ورشاد (شاب يهمه رفع الوعي التقني في المجتمع اليمني) ورڤان وزكريا وعبّاد ومحمد عودة (المساهمون المخضرمون في ويكيبيديا). عُقِدت هذه المرة -ولأول مرة- جلسات قدمها مساهمون عرب وجلسات عن ويكيبيديا العربية خصّصتُ لها قسمًا في آخر هذه التدوينة، قبل الخاتمة.

الافتتاح

أفتتح المؤتمر بعرض تنانين صينية ظريفة وبفرقة غنائية أدمت أذاننا بصخبها وأيقظتنا في ذات الوقت. :p تلى ذلك كلمة قصيرة لرئيس وحدة المعلومات في حكومة هونغ كونغ الذي تحدث عن أن نسبة الوصول للإنترنت في هونغ كونغ 280% (بحكم امتلاك كثيرين أكثر من جهاز محمول متصل بالإنترنت) وبأن معدل سرعتها 57 ميغابت/ثانية وذلك هو الأسرع عالميا، لكنه كمسؤول حكومي كان -كما هو المتوقع- متطفلا عن المجتمع إذ بدأ بتحية شخصية لمؤسس ويكيبيديا جيمي ويلز -وهو ما لا ينبغي فعله في مؤتمر مجتمعي- وبتعريف بموسوعة ويكيبيديا -في مؤتمر يفترض أن من فيه خبراء بدقائق الموسوعة وكواليسها- ثم افتخر بأن هيرتج فاونديشن (وهي ذراع فكري لليمين المحافظ الأمريكي) اعتبرت هونغ كونغ أكثر بلد يمنح الحرية للشركات.

التنانين ترحّب بالويكيبيديين (CC BY-SA 3.0)

بعد ذلك ألقى الكلمة الرئيسية لليوم الأول من المؤتمر ماكوتو أوماكوتو وهو باحث ياباني تحدث عن مشروع saveMLAK، وهو موقع تعاوني يعمل بتقنية الويكي أطلقه في اليوم التالي للزلزال الذي ضرب اليابان في 11 مارس 2011 ليوثّق المكتبات والمتاحف والأراشيف وغيرها من المؤسسات الثقافية التي تضررت من الزلزال ليتمكن الناس من حصر الخسائر ويتعاونوا على ترميمها. تمكنوا من توثيق 934 مؤسسة متضررة ولعب الموقع دور الوسيط في جمع المال لبناء عدة مكتبات عامة.

بعد ذلك ألقى جيمي ويلز كلمته السنوية “حالة الويكي”، وابتدأها بالحديث عن أنه لأول مرة خلال سنة واحدة كسرت 4 ويكيبيديات حاجز المليون مقالة وهي: الروسية والإيطالية والإسبانية والسويدية (الأخيرة استخدمت برنامجًا آليًا لتوليد مئات آلاف المقالات عن قرى ومدن)، كما انتقد الصين وإصرارها على رقابة ويكيبيديا وحجب بعض مقالاتها لأن ذلك يقيّد الصينيين ويحرمهم من “حق الاشتراك في رواية القصة الإنسانية”، وأن ذلك حق يعلو على السلطات ويجب أن تحترمه. بعد ذلك حيّى مساهمي ويكيبيديا الفرنسية الذين تصدوا للمخابرات الفرنسية التي طالبتهم بحذف مقالة عن برج عسكري فرنسي بحجة أنها تشي بمعلومات سرية (رغم أن المقالة استندت عن مصادر منشورة مسبقا)، وأعلن أن جائزته السنوية (“ويكيبيديّ السنة” الذي يُمنح 5000$) ستذهب للإداري الفرنسي الذي استدعي وُهدّد. تسبّبت المخابرات الفرنسية بضجة حول المقالة وترجمة لأكثر من 28 لغة (منها العربية طبعا!) أثنى أيضا على عميل وكالة الأمن القومي الأمريكية إدورد سنودن الذي وشى بعدة عمليات تجسس تقوم بها الحكومة الأمريكية لكنه استعرض الأسلوب الذي تعاطى الإعلام معه خبره وتركيزه على حياته الشخصية وأن حبيبته راقصة جميلة بدلا من التركيز على أن الحكومة تعتدي على ملايين المواطنين وذكر أنه يبحث إطلاق مشروع إعلامي بديل يجعل للقراء رقابة حقيقة على الصحفيين ومكانة تكافئهم في تقرير ما الأخبار المهمة إن لم تكن مكانة تعلو عليهم، لكنه أكد على أن المشروع لا يزال فكرة وأنه سيسعد بلتقي أي مرئيات عن الأسلوب الأمثل لخلق هذه الوسيلة الإعلامية المجتمعية. اختتم الكلمة بعرض مقطع فيديو يشكر فيه المديرة التنفيذية لمؤسسة ويكيميديا التي ستغادر المؤسسة خلال السنة القادمة.

الأبحاث

في كل سنة يلقي بنجامين ميكو هِل (وهو ناشط معروف في مجتمعي البرمجيات الحرة والثقافة الحرة) كلمة يستعرض فيها الأبحاث التي أجريت على ويكيبيديا. أجري السنة الفائتة حوالي 800 بحث على ويكيبيديا ومشاريعها الشقيقة واختار منها 6 أبحاث. البحث الأول أجراه باحث متخصص في تأريخ الموسوعات ودراسة نشأتها وحدّد ثلاثة مراحل تُتّبع تاريخيا لكتابة كل موسوعة: 1) البحث عن المعلومات، 2) تجميع المعلومات، 3) صياغتها جماعيا. رأى الباحث أن موسوعة ويكيبيديا لا تعتبر قفزة على هذا السياق التاريخي. البحث الثاني أجراه باحث لغوي تمكن من إنتاج شبكة ضخمة تربط الكلمات بمرادفاتها وأضدادها اعتمادًا على مشروع ويكاموس الشقيق لويكيبيديا، وهذا -حسب ما أتصور- مهم جدا للذكاء الصناعي. الجيد في الموضوع أن الباحث أطلق الأداة التي طوّرها برخصة حرة ليتمكن الجميع من الاستفادة منها وتوليد الشبكة كلما تطوّر القاموس. البحث الثالث عن جودة ويكيبيديا، وأشار ميكو إلى أن الأبحاث التي تتناول هذا الجانب لا تنال اهتمام الويكيبيديين رغم إمكانية التعاون مع الباحثين في تصحيح الأخطاء التي يجدونها. البحث الرابع عن صفحات النقاش وعلاقة القراء بها إذ وجد البحث أن القراء عادة لا يعرفون أن صفحات النقاش موجودة أصلا، وأنهم إذا عرفوا أنها موجودة يُقيّمون المقالات تقييما أقل من تقييمها قبل أن يكتشفوها لكن نظرتهم لويكيبيديا تتحسن (أتصور لأن صفحات النقاش تستعرض جوانبًا خلافية قد يكون القراء قد سهوا عنها، لكنهم أيضا يستوعبون أن خلف ويكيبيديا مجتمع نشط من المحررين الجادين الذين يسعون لتحسين مقالاتها). البحث الخامس اعتمد على المنهجية التي يتبعها باحثو النصوص في تحليل الكتابات التي يشترك في تأليفها عدة أشخاص لتحديد الأجزاء التي كتبها كل شخص اعتمادا على تنوّع أنماط التأليف. غاية البحث إيجاد وسيلة آلية لاكتشاف “دمى الجورب” (وهي حسابات عدة يديرها شخص واحد لخلق تأييد وهمي للتأثير على مجرى النقاش). توصّل الباحثون إلى طريقة آلية مكّنتهم من اكتشاف 80% من حالات دمى الجورب آليا. البحث السادس تناول الملاحظات التي يتبادلها الويكيبيديون وأثرها على الناس. خلص البحث إلى أن الويكيبيديين القدامى لا تؤثر عليهم الملاحظات بعكس الجدد (نسيت حقيقة نوع التأثير :))

بعد كلمة بنجامين تحدث ويكيبيديان من السويد عن استطلاع أجرياه على أعضاء البرلمان السويدي للتعرف على نظرة المؤسسة التشريعية لويكيبيديا. شارك 98 عضوا من أصل 349 لكن الباحثين أشارا إلى أن الذين شاركوا في الاستطلاع هو غالبا المتعاطفين مع الموسوعة وهذا قد يسبب تحيّزا في البحث. نوّه الباحثان أيضا إلى أن تمثيل الذكور في البرلمان السويدي أعلى، لكن تبيّن أن نسبتهم 53% فقط. سألت أحد الباحثين عن التفاوت في التعاطي مع الموسوعة بين الأحزاب اليمينية واليسارية للموسوعة فقال أن اليسار أكثر تعاطفًا معها (حزب الخضر مثلا). إجراء هذا البحث في السعودية سيكون أسهل لأن “المؤسسة” التشريعية يسيطر عليها شخص واحد. :D

بعد ذلك حضرت كلمة أخرى لبنجامين ميكو هِل استعرض فيها مع آرون شاو بحثا أجرياه عن “بيئة الويكيات” حيث حللا بيانات حصلوا عليها من موقع ويكيا (وهو موقع ضخم يستضيف مواقع الويكي) ليقارنوا علاقة حجم الويكي بالمساواة بين مساهميها، وتنافسها على أوقات المحررين وجهودهم. لا تزال أطروحتهما في طور البحث، ولا تزال النتيجة التي خلصا لها ليست واضحة.

استراحة قهوة في المؤتمر (CC BY-SA 3.0)

بعدها استعرض باحث من جامعة ستانفورد بحثًا أجراه عن القيود التي نشأت في ويكيبيديا وعنون لكلمته بـ”الأخ الأكبر يراقبنا“. تحدث عن أن الطبقية والتراتبية (كوجود حكام ومحكومين) ليست هي الوسيلة الوحيدة للقهر في المجتمعات بل يمكن أن ينتج القهر بين الأنداد، وأن تراكم السياسات وإرشادات التحرير يخلق “عصابة” متمكنة تجد لكل رأي لها سندًا في السياسات. تحدث أيضا عن أن المساواة في ويكيبيديا ليست تامّة فمثلا في حين يساهم المجهولون بربع محتويات ويكيبيديا، لا تمثل أصواتهم إلا جزاءً واحدًا من عشرين جزءًا (1/20) حين اتخاذ القرارات فيها. عقب الكلمة نقاش اعترض فيه بعض الحضور على أن الباحث قال أن في مجتمع ويكيبيديا ما يشبه برج المراقبة لتوجيهه، وشبهوا المجتمع ببيت جدرانه من زجاج يرى كل واحد كل ما يفعله الآخرون مما يسبب ضغطا كبيرا بين الأنداد.

مشروع GLAM

حضرت بعد ذلك جلسة لمشروع GLAM (وهو مشروع لحث المعارض والمكتبات والأراشيف والمتاحف على تحرير ما عندها من مواد ونشرها عبر ويكيبيديا ومشاريعها الشقيقة). تحدث فيه ويكيبيدي ألماني عن استراتيجية لتحريض الحكومات على نشر ما عندها من بيانات. يقول أن الاعتراض الذي يتكرر كثيرا أن المؤسسات الحكومية ستخسر مصدرا للدخل إذا نشرت ما تملك من بيانات برخصة حرة فطلب من نائب في البرلمان الألماني أن يستفسر رسميا عن مقدار الدخل الذي تتلقاه الحكومة من ترخيص ما تنتج من بيانات. تبين أن الشرطة الفيدرالية الألمانية مثلا تكسب 128 يورو فقط من ترخيص البيانات سنويًا، أما الحكومة الألمانية مجملا فلا تكسب سوى 5 ملايين وهو ما يكافئ 0.0018% من ميزانيتها السنوية. أحيانا يشتكي المعارضون من أن إتاحة المواد وتسليمها لمن يطلبها مكلف بحد ذاته وأن حقوق النشر مفيدة لتسديد تلك التكاليف. رأى المتحدث أن الواجب هنا أن تسمى تلك التكاليف باسمها: “تكلفة تسيلم”، بدلا من أن تستخدم حقوق النشر لتسديد تلك التكاليف التي لها آثار سلبية مهولة. شارك بعض الحضور تجاربهم في الضغط على الحكومات فذكر ويكيبيدي فرنسي أن للقضية بعدا سياسيا في فرنسا لأن بعض السياسيين قد يحرصون على زيادة ميزانية جهة معينة (كالمتاحف العامة) فلا يجدون وسيلة لزيادتها مباشرة فيحرصون على أن يبيع المتحف تراخيص لاستخدام ما عنده من مواد إلى بقية الجهات الحكومية لكن هذه الوسيلة بحد ذاتها مكفلة لأنها تجبر المتحف على وضع البنية التحتية لهذا البيع فيضطر لإنشاء قسم محاسبة وقسم قانوني وهذه الوسيلة الملتوية غير كفوة لزيادة الميزانية، عدى أثرها في تقييد المعارف.

فيما يخص عالمنا العربي المشكلة أكثر تعقيدا لأن الحكومات لا تنشر أصلا ما عندها من بيانات ناهيك عن أن تسمح باستخدامها. ثمة مبادرة في تونس للحوكمة المفتوحة لحث الحكومات على أن تعمل بشفافية، وأظن أن هذه الخطوة ينبغي أن تكون نقطة الانطلاقة في أي بلد يسعى لأن تحرّر فيه البيانات الحكومية.

الإنترنت في وسط الصين وهونغ كونغ

ألقى الكلمة الرئيسية في اليوم الثاني رجل أعمال من هونغ كونغ هو أول من أسس شركة اتصالات في المدينة وكانت مقارنة بين الإنترنت في وسط الصين وفي هونغ كونغ. حُجبت في ويكيبيديا في وسط الصين سبع مرات من عام 2004 إلى عام 2013، وحاليا بعض المقالات محجوبة والاتصال الآمن (HTTPS) بالموسوعة كله محجوب. أشار إلى سبعة محرمات لا يجوز الحديث عنها في الإنترنت في وسط الصين: المجتمع المدني والحقوق المدنية والقيم الكونية ورأسمالية المحسوبية (وهي تدعي الشيوعية!) وأخطاء الحزب الشيوعي وحرية الصحافة واستقلال القضاء. معظم الخدمات الشهيرة عالميا محجوبة في الصين لكن لها بدائل محلية تخضغ لسلطة الدولة. أشهر بديل لتويتر مثلا Weibo وذكر المتحدث أنه أفضل تقنيا من تويتر. ثمة موقع يوثق ما يُحذف من تلك الخدمة ليسهل دراسة عقلية الرقيب الصيني. أشار إلى أن خدمات VPN غير محجوبة في الصين لأن الشركات تعتمد عليها كثيرا، لكن تكلفتها فوق قدرة الغالبية العظمى من الصينيين. كيف يتغلب الصينيون على الحجب إذا؟ يسعون لتناول المواضيع الحساسة دون أن يقعوا على المحظور ذاته، ويستخدمون صور GIF التي لا يمكن مراقبة ما يكتب فيها آليا ويخترعون بين فترة وأخرى مصطلحات جديدة للإشارة إلى المواضيع المحظورة. مثلا في 2010 فاز ناشط صيني بجائزة نوبل وكان مسجونا فوضعت القلادة على كرسي فارغ في حفل التكريم فاستخدم الصينيون صورة الكرسي للإشارة لما حدث.

انتقل بعد ذلك للحديث عن القيود على الإنترنت في هونغ كونغ إذ يوجد قانون يمنع “التصرفات الإجرامية” على الإنترنت وهو فضفاض يمكن أن يدان بناءً عليه من ينتحل اسم الحكومة على الإنترنت ومن يشترك في هجمات DDoS. تحاول الشركات أيضا أن تضغط على الحكومة لتلاحق الذين يتشاركون الملفات والموسيقى بحجة فرض حقوق النشر. من ناحية أخرى قدمت حكومة هونغ كونغ أكثر من 13 ألف طلب بيانات من مواقع الإنترنت خلال 3 سنوات.

التعليم

تحدث معلم سويسري عن تجربته في تعريف ويكيبيديا لطلاب المرحلة المتوسطة فهو يُدرّس علوم الحاسوب ويُعرّف طلابه على الموسوعة وأسلوب التعامل معها والمساهمة لها كجزء من المقرر فيطلب منهم في البداية أن يبحثوا موضوعا معينًا في الإنترنت (يكون الموضوع حديث الأخبار عادة) ثم يناقش معهم وثوقية المصادر التي جلبوا منها معلوماتهم (ووجد أنهم باستمرار يظنون أن ويكيبيديا هي المصدر الأكثر وثوقية) ثم يعلمهم على الموسوعة.

حضرت أيضا كلمة ألقاها اثنان: طبيب نشيط في إثراء مقالات ويكيبيديا الصحية ورئيسة منظمة مترجمون بلا حدود وهي مؤسسة خيرية تجمع مترجمين متطوعين لأغراض “إنسانية”. تحدثا عن الأهمية البالغة لويكيبيديا في نشر الوعي الصحي كمرجع يلجأ إليه مئات الملايين وعن نقص المراجع الصحية العمومية الأخرى (إما لسطحيتها البالغة أو لرداءتها). حدّد الطبيب من 80 إلى 100 مقالة مختارة وجيدة باللغة الإنجليزية وراجع بعضها وحدثها ودققها. بعد ذلك تُبسّط المقالات الإنجليزية وتستخدم فيها مصطلحات عامة لتسهل ترجمتها. ثم ينجز الترجمة شخصان: أحدهما يجري الترجمة الأولى والثاني يدققها. سأله بعض الحضور عن خطر أن تعتبر ويكيبيديا مرجعا للمعلومات الصحي فشدّد على أنه لا يوجد أي مرجع صحي موثوق كله ولا سيما مع الاكتشافات المتسارعة في المجال الصحي والسقطات التي لا تغيب حتى عن الكتب الرصينة وعلى ضرورة التعامل النقدي مع ويكيبيديا ومع كل مرجع.

المؤسسة

تحدث مشرف برنامج المنح في مؤسسة ويكيميديا عساف بارتوف عن سياسة المؤسسة الجديدة تجاه “الجنوب العالمي” (والمصطلح عموما مصطلح استعماري أكّد عساف أنه سيء لكنه ذائع). شدّد على أن ويكيبيديا تمنح قوة وتمكينا لمن يساهم فيها لأنه سيكون قادرا على توثيق نظرته في مرجع عالمي مهول وأن نقص تمثيل أي جماعة يعني أن الموسوعة ستكون متحيزة ضدهم ولن تنتجح في نقل تصوراتهم واهتمامتهم. يعيش 81% من سكان العالم في “الجنوب العالمي” لكن نسبة المساهمين لويكيبيديا من ذلك الجزء لا تتعدى 21% ونسبة المشاهدة 25%. تحدث عساف عن بعض المبادرات التي أطلقتها المؤسسة وشجّعتها وأن من أكثرها نجاحا مبادرة النسخ المتوفرة من غير اتصال لأنها وسّعت أفق كثيرين ممن لا يملكون الاتصال بالإنترنت وجعلت مرجعا ثريا في متناول أياديهم. أشار أيضا إلى نجاح مبادرات “ويكيبيديا صفر” لتصفح ويكيبيديا من غير تكلفة وطبقت في عدة دول (منها السعودية عند استخدام STC) انتقل عساف بعد ذلك للحديث عن المبادرات التي لم تنجح وذكر أن المهرجانات العامة التي تلقى فيها كلمة للعموم لا تحقق أثرا يذكر رغم أن تجمع الناس يشعر المنظمين بشيء من السعادة. ذكر أيضا أن المؤسسة قررت ألا تعمل في أي بلد لا توجد فيه نواة قوية من المهتمين المخلصين للمشروع الذين يعملون بأنفسهم دون أن ينتظروا جزاءً أو شكورًا وأن المؤسسة مستعدة لمد يد العون لكل فريق كهذا، لكن غياب هذه الفرق إحدى المشاكل الجوهرية التي يعاني منها “الجنوب”. يرى عساف أن برنامج التعليم يعد بخلق فرق مهتمة كهذه، لكن من الصعوبة بدء برنامج تعليم في مكان لا يتوفر فيه هذا الفريق وهنا نعود لمعضلة البيضة والدجاجة. تحدث عساف أيضا عن توقف المؤسسة عن توظيف أشخاص يعملون على تنمية المجتمعات الويكيبيدية “في مكان الحدث” (ولذا لم تُوظّف المؤسسة بديلا لمشيرة لمّا غادرت) وأنها بدلا من ذلك اتجهت لتمويل المؤسسات المحلية التي لها أهداف تتقاطع مع مؤسسة ويكيميديا شريطة أن تكون مؤسسات غير هادفة للربح وأن تعمل مع مجتمع ويكيبيديا المحلي. أخيرا ذكر عساف أن المؤسسة قررت التركيز على دول محددة بناء على عدد سكانها ونسبة الوصول للإنترنت ومستوى اللغة في ويكيبيديا وقدرة المؤسسة على خلق تأثير إيجابي في البلد وأن البلدان المستهدفة حاليا: الهند والبرازيل والفلبين والأرجنتين والمكسيك وأندونيسيا وتركيا ومصر.

ألقت المديرة التنفيذية لمؤسسة ويكيميديا سو غارندر الكلمة الرئيسية في اليوم الثالث والأخير فتحدثت عن ثلاثة جوانب عملت عليها المؤسسة خلال السنة الماضية: جذب المحررين، وتصفح الموسوعة وتحريرها من الجوال، وبرنامج المنح (الذي يشرف عليه عساف). استعرضت سُو رسالة جديدة صارت تعرضت للمسجلين الجدد في الموسوعة تعرفهم على عدة سبل للمساهمة خطوة خطوة، وذكرت أنه عند عرض الواجهة التقليدية يجري 20% من المسجلين تعديلهم الأول خلال 24 من التسجيل لكن النسبة ارتفعت إلى 22% مع الرسالة الترحيبية الجديدة (و 2% نسبة لا يستهان بها فعلا). تحدثت أيضا عن المحرر المرئي وذكرت أن المؤسسة تأخرت في إنجاز هذه المهمة لأنها كانت أصغر من أن تقدر على إنجاز مهمة ضخمة كهذه قبل عام 2009. قالت أن من الأشياء التي ستعالجها المؤسسة تصميم صفحات النقاش التي لا يفهمها المستخدمون الجدد. فيما يخص المنح ذكرت سُو أن المؤسسة سترفع المنح من 5.8 مليون إلى 8 ملايين خلال السنة القادمة. فيما يخص الجوال ذكرت سُو أن 3014 محررا ساهموا للموسوعة في الأسبوع الأول من إتاحة التحرير عبر الجوال وأن 65% منهم جدد. أخيرا عبرت سُو عن سعادتها بما وصلت إليه ويكيبيديا خلال السنوات القليلة الماضية وكيف أنها تحولت من نكتة هواة إلى مشروع تساهم فيه جامعة هارفرد.

الجلسات العربية

الويكيبيديون العرب الذين حضروا ويكيمانيا 2013

لأول مرة ساهم العرب بجلسات لمؤتمر ويكيمانيا. ثلاثة جلسات! أحسن عبّاد في تلخيصها ولذا سأكتفي بذكر ما لم يتطرق له وبتبيين وجهة نظري.

في الجلسة الأولى تحدّث زكريا -ببراعة- عن عيوب واجهة الموسوعة التي تشتت المستخدمين وتصعّب عليهم أداء المهام وذكر أن الواجهة ينبغي أن تكون أكثر قابلية للتخصيص لتتناسب مع المهمة المطلوبة بدلا من استخدام صفحة تعديل واحدة لأداء كل المهام وأوضح أن استخدام فيسبوك مثلا لا يتطلب قراءة أي تعليمات لأن الواجهة واضحة وتلائم كل غرض على حدة بينما يجد المساهم للموسوعة قائمة طويلة بالتعليمات عند أداء أي مهمة؛ وأشار أخيرا -بعد أن سألته- أنه عمل على إصلاح هذا الخلل في ويكيبيديا العربية (لكن زكريا يعمل بصمت :)). في الجلسة الثانية عقدت آية وأحمد وعبد الناصر ورشة عن المصاعب التي يواجهها مساهمو ويكيبيديا العربية. استعرض عبد الناصر في البداية مشاكل الترجمة عموما (وأظن أنه تناولها بتشعب)، وتحدثت آية عن مقترحات لدعم المساهمين العرب أكدت من بينها على أن تحرير الموسوعة من المنطقة العربية بطيء واقترحت أن توضع خوادم في المنطقة العربية لتحسين الأداء لكنها أشارت إلى أن وجود الخوادم يتطلب إنشاء مؤسسة ويكيميديا محلية تحظى باعتراف قانوني لتتولى إدارة الخوادم في المنطقة وأن علينا أن نسعى لذلك. أخيرا في الجلسة الثالثة تحدث محمد مصطفى وآية وليانا (مسؤولة العلاقات العامة في برنامج التعليم العالمي) عن برنامج التعليم في مصر وإنجازاته خلال السنتين الماضيتين. ذكروا أن نسبة النساء 87% وأن معدل بقاء المساهمين في الموسوعة 3-4% (لكن النسبة لا تشمل الذين يتطوعون بعد في تنظيم البرنامج نفسه).

اختلفت مع ما طُرِح في الورشة التي تناولت الصعوبات من عدة جوانب: أولا ينبغي فحص المشاكل التقنية بدقة وتأنٍ قبل أن نخلص لحلول مقترحة بعينها، وهذا ما لم يتم (في الحقيقة ذكر عبّاد أنهم لما سألوا مديرة التطوير في المؤسسة -بعد الورشة- عزت البطئ لامتداد المراجعات المعلّمة الذي تستخدمه ويكيبيديا العربية لا لبعد الخوادم). ثانيا المنطقة العربية تحت وطأة أنظمة قمعية لا يمكن أن نأمن على حرية الموسوعة إذا كانت خوادمها فيها لأننا سنكون ملزمين بتسليم السجلات لأجهزة “الأمن” عندما تطلب ذلك وسنضطر لحذف المحتويات التي لا تريد الأنظمة أن يقرأها الناس. رد بعض الحضور عن أن الأنظمة الغربية التي تلاحق جوليان أسانج وإدورد سنودن وتتجسس على العامة أيضا ليست حرة، وأتفق مع ذلك تماما لكن مغالطة كبيرة أن نساوي قمع الأنظمة الغربية بقمع الأنظمة العربية. ثمة هامش أوسع بكثير للتشهير بالحكومات والتصدي لها في بعض الأنظمة الغربية وعلينا أن نستفيد منه. ثالثا خبرتنا المحدودة وعددنا القليل وتشتتنا بين الدول لا يساعد أبدا في أن ننشئ مؤسسة محلية ذات كيان قانوني تغطي العالم العربي، ولهذه النقطة سأعود أدناه.

عقدنا في اليوم التالي لقاءً بين الويكيبديين العرب لنبحث الخطوة التالية. ثمّة ثلاثة منظومات تجمع مساهمي الموسوعة: مؤسسات ويكيميديا المحلية (Chapters، وهي كيانات مستقلة مسجلة قانونيا تعمل في حدود دولة محددة وتحظى باعتراف المؤسسة)، والمنظمات المتخصصة (Thematic، وهي كيانات مستقلة مسجلة قانونيا تُعنى بغرض معين دون أن تقيدها حدود دولة محددة وتحظى باعتراف المؤسسة)، ومجموعات المستخدمين (وهي كيانات مستقلة ليس لها اعتراف قانوني تُعنى بغرض معين وتحظى باعتراف المؤسسة وتمويلها، مثل تجربة البرازيل التي دوّنت عنها السنة الماضية). رأيت أن علينا تحديد البرامج التي نريد تحقيقها في العالم العربي قبل أن نخلص إلى منظومة محددة بعينها لأن المنظومة -أيا كانت- ليست غاية بل وسيلة لتحقيق تلك البرامج.

طلب زكريا من كل واحد أن يحدد برنامجًا يراه الأكثر أهمية حددنا: GLAM والويكي تهوى المعالم وبرنامج التعليم والخوادم. استثنينا سريعا المنظومة الأولى (مؤسسة ويكيميديا محلية) لأننا لا يمكن أن نكتفي بحدود قطر عربي واحد بل طموحنا العالم العربي كاملا، ثم حاولنا التفضيل بين النوعين الآخرين. رأى بعض الزملاء أن التمثيل القانوني مهم للغاية لأن بعض الدول العربية ترفض العمل مع أفراد وتطلب تمثيلا قانونيا ومؤسسة ويكيميديا غير قادرة على أداء هذا التمثيل من أمريكا لأن ذلك قد يعتبر ضربا من ضروب الهيمنة الأمريكية. رأى آخرون -وكنتُ منهم- أن المهم في المرحلة الراهنة أن نحدد خطة واضحة نعمل لإنجازها كمجموعة (ولم يسبق لنا أن صُغنا خطة ولا أن عملنا سويًا) وأنه ثمة مجال واسع لوضع هذا البرنامج وتنظيم الجهود واقتناص الفرص دون تضييع الوقت والجهد في علاج المعضلات القانونية واختيار البلد الأمثل ولاسيما أنه ليس لأي منا خبرة في التعامل مع هذه الأمور. كان رأيي أن ما نعاني منه ضعف المبادرة، لا غياب الغطاء القانوني وأنه ثمة فرص دائمًا للمهتمين في كل قطر أن يجتمعوا ويبحثوا عن الفرص المتاحة أمامهم دون أن يقف القانون عائقا أمامهم، لكن هذا التجمع لم يحدث، وعلينا أن نوجده في البداية ثم تكون الخطوة التالية -إن استلزم الأمر- كيان قانوني معترف به. تسآل بعض الزملاء عن القيمة التي ستضيفها مجموعة المستخدمين على مجموعات فيسبوك الموجودة حاليا، والفرق -حسب وجهة نظري- أنه سيكون لنا كيان واضح ذو خطة محددة تعترف به المؤسسة وتموله. لم نخلص لتوافق محدد.

تحدثت لاحقا مع مسؤول لجنة الاعتراف في مجتمع ويكيميديا وأخبرني أننا إن كنا نهدف لتأسيس منظمة متخصصة تمثل العالم العربي فعلينا أن نجد مساهما نشطًا واحدًا على الأقل في كل قطر عربي. أشار إلى أن بعض المشاكل التي ترد نظريًا قد لا يكون لها أثر حقيقي عند الممارسة العملية واقترح أن نبدأ أوليا بمجموعة مستخدمين تجمع المهتمين الذين يجربون العمل على أرض الواقع ويحددون العقبات التي يواجهونها ليتخذوا الخطوة القادمة عن بيّنة.

الخاتمة

المؤتمر تجربة جيدة جدا، جدا وفرصة متميزة للمشاركة في نقاشات عميقة عن مستقبل المعرفة الحرة وإطلاق المبادرات التي تقرّبنا للأهداف الكبيرة. تمكنت من حضوره بفضل منحة من مؤسسة ويكيميديا. أسعدتني الفرصة.

مشروعٌ للصيف: حرّر طفلا

مقدمة

تقتلني تلك الأجهزة المشعة التي تأخذ أجيالا من البشر إلى فضاءات افتراضية يتجردون فيها من حقوقهم وتقنّن فيها رغباتهم واختيارتهم بما يوافق غايات تربّحية قاصرة. ما أن يمسك الشخص جهازا معيبًا مثل آيباد حتى يتجرد من حرياته، وواحدة من أهم تلك الحريات: حرية أن يعدّل جهازه، وأن يُجرّب البرمجة.

حتى يُسمح لك بالبرمجة بنشر برامجك على آيباد مثلا يجب أن تدفع لأبل 99 دولارًا سنويًا، وأن تزوّدها باسمك وعنوانك وأن توافق على قائمة طويلة من الشروط التي تجعل كل ما تكتب حلالا لأبل. هذه الشروط (التعجيزية، لكثيرين، والمُنفّرة لآخرين) استحدثتها أبل. لم يحتج سيء الذكر ستيف جوبز أن يفي بشروط كهذه حتى يُجرّب ويكتشف مهاراته البرمجية حين تعرّف على الحاسوب في السبعينيات. لكن أبل قررت أن تُفرَض تلك العقبات، لأن مصلحتها تقتضي ذلك.

هذه العقبات لا تفرض على شخص أو شخصين أو مدينة أو مدينتين، بل على أكثر من 400 مليون جهاز وعلى مستخدميها، لكن في عالمنا اليوم لن تُطرَح أسئلة مثل: من سمح لهذه السياسات الحسّاسة أن تُعتمد، وأين نوقشت، وأين صوّت عليها الناس؟ ما يحصل أن آلة تضليلة ضخمة تستخدمها تلك الشركات لتقلب التقنية رأسًا على عقب ولتُحكِم تغولها وسيطرتها على أجيال متعاقبة معتمدة على خيارات لا واعية، ورغبات مُضلّلة.

البرمجة ليست ترفًا، إلا إذا كانت الكتابة كذلك، فالبرمجة ليست إلا كتابة يفهمها الحاسوب. تخيّل لو تمكنت من أن تأمر حاسوبك بما تشاء! أن تفهم البرمجة يعني أيضا أن تنمي ملكات كامنة تنقلك من مقعد المستهلك السلبي إلى مقعد المُنتِج المبدع، وأن تستوعب مهارات حل المشاكل وأن توسّع أفقك وخيالك، وأن تجد متعة في ذلك لا تقل عن متعة إسقاط الخنازير.

فهم البرمجة علاوة على ذلك كله يضيف بعدا مهما يساعد على استيعاب أعمق للقضايا التقنية. حين يُطلب منك مثلا التنازل عن كل بياناتك الخاصة مقابل خدمة بسيطة، سيسهل على من تعلّم أسس البرمجة أن يشكّك في أهمية ذلك، وأن يعي أن التقنية يمكن أن تُطوّر بما لا ينتهك حريات الناس وخصوصياتهم، لو قرّر المطورون ذلك. سيصعب على من لا يعرف كيف تعمل أن يتنبّه لذلك.

حل

قبل ست سنوات بدأ مجموعة من باحثي معهد ماساتشوستس للتقنية (MIT) مشروعًا حُرًا لتبسيط البرمجة للأطفال سمّوه سكراتش. يعتمد المشروع على رسومات مبسطة وعلى السحب والإلقاء لإنتاج ألعاب وأفلام كرتونية يتعلم خلالها الأطفال بسلاسة ذات الأسس التي تعتمد عليها أضخم البرامج: العبارات الشرطية، وعبارات التكرار، والمتغيّرات وسوى ذلك.

واجهة سكراتش الابتدائية (يتوفر بالعربية أيضا)
واجهة سكراتش الابتدائية (يتوفر بالعربية أيضا)

تشكّل حول المشروع أيضا مجتمع ضخم من أكثر من مليون طفل يرفعون الألعاب وأفلام الكرتون التي صمّموها، بدون قيود نشر اعتباطية فيتيح الموقع للجميع الاطلاع على الأوامر البرمجية خلف كل لعبة وفيلم، بحيث يمكن للأطفال أن يتعلموا مما أنتجه أقرانهم وأن يأخذوه ويُحسنوه في جو من التعاون الأخّاذ الذي ليس غريبا على مجتمع البرمجيات الحرة العظيم. :)

واجهة المشروع في غاية السهولة، وتوجد تعليمات مُضمّنة فيها تساعد على التقدم. توجد أيضا مقاطع تعليمية كثيرة على يوتيوب.

(سبق أن دوّنت عن بحث أجري على مشروع سكراتش وتعامل الأطفال معه وعُرِضت نتائجه في مؤتمر ويكيميانيا 2012)

المشروع

مؤخرا بُليت أختي الصغيرة غادة بآيباد. سأجعل تعريفها على سكراتش ومساعدتها على تصميم الألعاب فيه مشروعًا لي في هذا الصيف. لا ينبغي أن يُقفل أمام غادة -وعمرها 9 سنوات- باب واسع جدا من أبواب الإبداع لمجرد أن شركة ما تسعى جاهدة لتخليق تصرفاتها وإجبارها على الاستهلاكية.

سأكتب لاحقا عن التجربة. لا أثق صراحة بقدراتي التعليمية، لكن الأمر يستحق التجربة حتما. :)

أنهوا الحرب على التشارك

ريتشارد ستولمن مؤسس حركة البرمجيات الحرة وهي حركة اجتماعية تسعى لدمقرطة العالم الرقمي وحماية الحريات فيه بتمكين مستخدمي الحاسوب من استخدام البرمجيات كيفما شاؤوا وتشاركها مع من يحبون وفهمها وتعديلها دون قيود اعتباطية يفرضها المطورون عليهم. اهتمام ريتشارد ليس مقصورا على البرمجيات فقط بل ذهب أبعد من ذلك ليناقش حقوق النشر التي تحد من قدرة الناس على تشارك الأعمال الثقافية رغم أن التقنية الرقمية والإنترنت صارت تتيح أن يتمتع الجميع في كل مكان بالإنتاج الثقافي بلا حدود. في هذه المقالة يدعو ريتشارد لتغييرات جذرية في قانون حقوق النشر ليتوائم مع التطور التقني وليحمي حق الناس في التعاون والتآزر.

ترجمت هذه المقالة قبل بضع سنين لكنها بقيت مختبئة في موقع ريتشارد ستولمن وحان وقت نشرها هنا.

عندما تتشكى شركات التسجيل من خطر “القرصنة” فهي لا تعني الهجوم المسلح على البحارة. إن ما تشكو منه تشارك نُسَخ من الموسيقى، وهي ممارسة يشترك فيها الملايين في جو من التعاون. تستخدم شركات التسجيل كلمة “قرصنة” لتشوّه التشارك والتعاون بتشبيههما بالخطف والقتل والسرقة.

اُستُحدِثت حقوق النشر عندما مكّنت المطابع النَسْخ بكميات كبيرة وكان ذلك لغرض تجاري عادة. كانت حقوق النشر مقبولة في ذلك الظرف التقني لأنها مثّلت تشريعًا صناعيا، ولم تُقيّد قراء الكتب ولا مستمعي الموسيقى (لاحقًا).

بدأت شركات التسجيل في تسعينيات القرن التاسع عشر بيع تسجيلات موسيقية بكميات هائلة. سهّلت تلك التسجيلات الاستمتاع بالموسيقى ولم تتعارض مع الاستماع إليها. لم يكد يوجد خلاف على حقوق نشر تلك التسجيلات لأنها قيّدت شركات التسجيل وحدها ولم تقيد مستمعي الموسيقى.

تُمكّن تقنيات اليوم الجميع من إنشاء نُسَخ وتشاركها، لكن شركات التسجيل تسعى لاستغلال حقوق النشر لحرماننا من هذا التقدم التقني. إن القانون الذي كان مقبولا عندما قيّد الناشرين وحدهم يعتبر ظالمًا اليوم لأنه يمنع المواطنين من التعاون.

إن منع الناس من التشارك يتعارض مع الفطرة البشرية، وكثيرًا ما تقع العبارة الأورويلية “النسخ سرقة” على أذان صماء. يبدو أن الوسيلة الوحيدة لمنع الناس من التشارك أن تُشنّ حرب شعواء على التشارك، ولذا فإن شركات التسجيل تقاضي المراهقين -عبر RIAA (رابطة صناعة التسجيلات الأمريكية) وغيرها من الأذرع القانونية- وتطالبهم بدفع مئات آلاف الدولارات بتهمة التشارك. في نفس الوقت، تآمرت الشركات لتقيّد وصول العامة إلى التقنية فطوّرت أنظمة إدارة القيود الرقمية التي صممت لتُقيّد المستخدمين وجعل النسخ مستحيلا. من أمثلتها iTunes و أقراص DVD و Blueray (راجع DefectiveByDesign.org لمزيد من المعلومات). وعلى الرغم من أن هذه المؤامرات تعيق التجارة، إلا أن الحكومات تتعمد عدم وقفها.

ورغم ذلك يتواصل التشارك. إن الدافع الإنساني للتعاون قوي. ولذلك فإن شركات التسجيل وغيرها من الناشرين يطالبون بوسائل أقوى لمعاقبة المتشاركين. لقد اعتمدت الولايات المتحدة قانونًا في أكتوبر 2008 يُشرّع مصادرة الحواسيب التي تُستَخدم في التشارك المحظور؛ ويدرس الاتحاد الأوروبي مقترحًا لفصل الإنترنت عمّن يُتهم بالتشارك (دون الحاجة إلى أن يثبت عليه ذلك). راجع laquadrature.net إذا أردت المساعدة في معارضته. اعتمدت نيوزلندا في 2008 بالفعل قانونًا مماثلا.

سمعت في مؤتمر أفلام قبل فترة وجيزة عن مقترح يطالب الناس بالإفصاح عن هوياتهم ليتاح لهم الاتصال بالإنترنت، سوف تسهم هذه المراقبة أيضًا في سحق المعارضة وإلغاء الديمقراطية. أعلنت الصين اعتماد مثل هذه السياسة في مقاهي الإنترنت، فهل سيعقبها الاتحاد الأوروبي؟ اقترح نائب في المملكة المتحدة سجن الناس عشر سنوات على التشارك. لم يعتمد هذا المقترح (حتى الآن). في نفس الوقت يُطلب من الأطفال الوشاية بوالديهم (بأسلوب يشبه الأسلوب السوفيتي) عن النسخ غير المصرح بها. يبدو ألا حدود للوحشية التي ستنتهجها شركات حقوق النشر في حربها على التشارك.

حجة شركات التسجيل الأولى لمنع التشارك هي أنه يسبب “خسارة” في الوظائف. لقد تبين أن هذا الادعاء ليس سوى ضرب من الخيال.(1)

لكن حتى لو كانوا صادقين، فهذا لا يبرر الحرب على التشارك. هل يجب أن نمنع الناس من تنظيف منازلهم لنتفادى “الخسارة” في وظائف العمال؟ أو نمنع الناس من الطبخ لأنفسهم أو تشارك الوصفات لنتفادى “الخسارة” في وظائف المطاعم؟ هذه الحجج سخيفة لأن “العلاج” أشد ضررًا بكثير من “الداء”.

تزعم شركات التسجيل أيضًا أن تشارك الموسيقى يسلب المغنين المال. يعتبر هذا الادعاء من أنصاف الحقائق التي تعتبر أسوأ من الكذب، إلا أن الحقيقة فيه أقل بكثير من النصف.

حتى لو قبلنا بافتراضهم أنك لو لم تُنزّل بعض المقاطع الموسيقية لكنت اشتريت نسخا منها (وهو افتراضا يغلب خطؤه ونادرًا ما يصح)، فإن الموسيقيين ذوي التاريخ العريق والمشهورين جدًا هو وحدهم من سيجني مالًا مما اشتريت. إن شركات التسجيل تجبر الموسيقيين في بداية مسيرتهم على القبول باتفاقيات استغلالية تشمل 5 أو 7 ألبومات معًا. لا تكاد أن تصل مبيعات أي تسجيل يُنشر تحت هذه الاتفاقيات إلى كمية تكفي ليحصل الموسيقيون على سنت واحد منها. لمزيد من التفاصيل راجع هذه الوصلة. إذا تجاهلنا ذوي التاريخ العريق والمشهورين جدًا فإن التشارك لا ينقص سوى الدخل الذي تستغله شركات التسجيل في محاكمة محبي الموسيقى.

أما الموسيقيون الذين لا تستغلهم اتفاقياتهم (ذوو التاريخ العريق والمشهورون جدًا) فلا مشكلة خطيرة للمجتمع ولا للموسيقى إذا أصبحوا أقل ثراءً بقليل. هذا لا يبرر الحرب على التشارك. ونحن (العامة) يجب أن نضع حدًا لها.

يقول البعض أن شركات التسجيل لن تنجح أبدًا في إيقاف الناس عن التشارك وأن هذا مستحيل.(2) بالنظر إلى التفاوت بين قوة جماعات ضغط (“لوبيات”) شركات التسجيل ومحبي الموسيقى، فإني لا أعول على توقعات من سيفوز في هذه الحرب؛ على كل حال إن الاستهانة بالعدو خطأ. يجب أن نتوقع أن كلا الطرفين لهما إمكانية النصر وأن الناتج متوقف علينا نحن.

أيضًا حتى لو لم تنجح شركات التسجيل في سحق التعاون البشري فإنها تسبب الكثير من المعاناة بمجرد محاولتها ذلك وهي عازمة على إحداث المزيد منها. بدلا من أن نسمح لهم بمواصلة الحرب على التشارك حتى يعترفون أنها عقيمة، يجب أن نوقفهم في أقرب وقت. يجب أن نُشرّعن التشارك.

يقول البعض أن مجتمع الإنترنت لم يعد بحاجة إلى شركات التسجيل. أنا لا أدعم هذا الرأي. إني أرغب في شراء أسطوانات -بشكل سري- من متاجر التسجيلات، لكني لن أدفع لأنزل الموسيقى إلا إذا تمكنت من القيام بذلك بشكل مجهول. لا آمل أن يُقضى على شركات التسجيل كلها، لكني لن أتخلى عن حريتي لأجل أن تبقى.

إن غرض حقوق نشر -للتسجيلات الموسيقية وغيرها- سهل وواضح: أن تُشجّع الكتابة والفنون. إن هذا الغرض مقبول، لكن ثمة حدود لما يمكن تبريره به. إن منع الناس من التشارك غير التجاري غير مقبول. إذا أردنا تشجيع الموسيقى في عصر شبكات الحاسوب فعلينا اختيار الوسائل التي تتناسب مع ما نريد القيام به بالموسيقى، ومن ذلك تشاركها.

أدناه بعض المقترحات التي يمكن القيام بها:

  • يمكن لعشاق نوع معين من الموسيقى تنظيم نوادٍ تدعم الذين يحبون تلك الموسيقى.
  • يمكن أن نزيد النفقات للبرامج الحكومية الموجودة حاليًا التي تُموّل الموسيقى.
  • يمكن أن يُموّل الفنانون الأعمال المكلفة بالاكتتاب، على أن تُرد الرسوم إذا لم يُنجز العمل.
  • يجني كثير من الموسيقيين مالا أكثر من بيع البضائع للمعجبين من بيع التسجيلات. لو توجهوا نحو بيع البضائع فلن يوجد سبب لتقييد النسخ؛ بل على العكس تمامًا.
  • يمكن أن ندعم الفنانين الموسيقيين بنفقات عامة تُوزّع مباشرة عليهم وفق الجذر التربيعي لشهرتهم. استخدام الجذر التربيعي يعني أنه إذا كان الفنان الشهير “أ” أشهر ب1000 مرة من الفنان “ب”، فإن “أ” سوف يحصل على 10 أضعاف ما سيحصل عليه “ب” من نفقات الضرائب. إن هذه الوسيلة تضمن تعدد أنواع الموسيقى.
    يجب أن يضمن القانون أن شركات التسجيل لا تصادر هذه النفقات من الفنانين، لأن التجربة أظهرت أنها ستسعى إلى القيام بذلك. إن “تعويض أصحاب الحقوق” ما هو إلا قناع لإعطاء معظم المال لشركات التسجيل باسم الفنانين.
    يمكن أن تؤخذ النفقات من الميزانية العامة، أو من ضريبة خاصة مرتبطة بشكل غير مباشر بمن يستمع إلى الموسيقى، كضريبة على الأقراص الفارغ أو على الاتصال بالإنترنت. كلا الطريقتين سوف تؤدي المهمة.
    Mécénat Global” خطة مشابه إلى حد ما.
  • ادعموا الفنانين بمبالغ طوعية. هذه الوسيلة ناجحة لبعض الفنانين مثل Radiohead و Nine Inch Nails و Jane Siberry (sheeba.ca)، رغم اعتمادها على نظام ليس سهلا يتطلب من المشتري امتلاك بطاقة ائتمان.

    لو تمكن كل عاشق للموسيقى من الدفع بسهولة باستخدام أموال رقمية، ولو احتوى كل مشغل موسيقى زرًا يمكنك عبر نقره إرسال يورو واحد إلى الفنانين الذين أنتجوا المقطوعة التي تستمع إليها، ألن تنقره أحيانًا، ربما مرة كل أسبوع؟ الفقراء ومن هم في غاية البخل وحدهم سوف يُحِجمون.

قد تكون لديك بعض الأفكار الجيدة الأخرى. دعونا ندعم الموسيقيين ونُشرّعن النسخ.

الهامش

  1. راجع هذه المقالة، لكن تنبه إلى أنها تستخدم المصطلح التضليلي “الملكية الفكرية”، والذي ينشر اللبس بجمع قوانين غير مرتبطة ببعضها. راجع هذه الوصلة لمعرفة السبب في أن استخدام هذا المصطلح ليس جيدًا أبدًا في أية حال.
  2. راجع the-future-of-copyright.

المقالة منشورة برخصة المشاع الإبداعي النِّسبة دون اشتقاق 3.0. هذا يعني أن بإمكانك نشرها كيفما شئت شريطة ألا تعدلها.

بيان طلائع النفاذ المفتوح

أرُن سوارتز مطور ماهر وناشط فذّ قضى شبابه بين إنجاز وآخر: من تطوير آرإس​إس إلى المساهمة في ويكيبيديا إلى دعم المشاع الإبداعي تقنيا إلى تأسيس ردإت إلى المساهمة في أرشيف الإنترنت كان يسعى دوما لتحرير المعارف من شر الاحتكار وإتاحة النفاذ لها لأكبر عدد ممكن من الناس. حضر سوارتز مؤتمرا في إيطاليا في 2008 لحركة النفاذ المفتوح وعلى هامش المؤتمر نشر البيان المهم التالي. تعرض أرن لملاحقة الحكومة الأمريكية التي اتهمته بتهم تصل عقوبتها للسجن لأكثر من ثلاثين سنة. لم يحتمل أرن ذلك فانتحر في 11 يناير 2013. لمعرفة المزيد عن ملابسات قضيته استمعوا لهذه الحلقة الممتازة من راديو هند.

المعلومات قوة، وككل قوة ثمة من يريد الاستئثار بها لنفسه. إن الميراث العلمي والثقافي للعالم أجمع -الذي نُشر طوال القرون الماضية عبر الكتب والمجلات- ترقمنه بضع شركات خاصة وتحجره. هل تريد أن تقرأ بحوثا عن أشهر النتائج العلمية؟ يجب عليك أن تعطي أموالا طائلة لناشرين من أمثال ريد إلسيفر.

ثمة من يكافح ليغير هذا الأمر. كافحت حركة النفاذ المفتوح بشدة لتضمن أن العلماء لا يتنازلون عن حقوق النشر [لأولئك الناشرين] وأن تُنشر أعمالهم على الإنترنت ببنود تسمح للجميع بالنفاذ إليها؛ لكن حتى في أفضل الحالات سينطبق جهدهم فقط على ما سينشر في المستقبل. أما كل ما نشر سابقا فقد ضاع.

هذا ثمن باهض جدا. هل نجبر الأكاديميين على دفع المال ليقرؤوا أعمال أقرانهم؟ هل [نرقمن] مكتبات كاملة ثم لا نسمح إلا لموظفي غوغل بقراءتها؟ هل نوفر المقالات العلمية للجامعات النخبوية في العالم الأول ونمنعها عن الأطفال في جنوب العالم؟ هذا جنون غير مقبول.

سيقول كثيرون: “أتفق معك، لكن ما الذي يمكننا فعله؟ الشركات تتصرف بحقوق النشر وتجني أموالا طائلة من رسوم النفاذ وهذا قانوني تماما — لا يمكننا فعل شيء لنوقفهم”. بل ثمة شيء يمكننا القيام به، شيء يتم الآن: أن نحاربهم.

إلى من عنده نفاذ لتلك الموارد -سواءً كنتم طلابا أو أمناء مكتبات أو علماء: أنتم في نعمة. تنهلون من مائدة المعرفة التي حرم منها بقية العالم، لكن لستم مضطرين -ولا يحق لكم أصلا- أن تستأثروا بهذه النعمة. أمامكم واجب يحتم أن تتشاركوها مع العالم. يمكنكم أيضا أن تعطوا كلماتكم السرية لزملائكم أو تنزلوا [الأبحاث] لهم إذا طلبوا ذلك.

في ذات الوقت [أنتم أيها] المحرومون لم ترضوا أن تبقوا مكتوفي الأيدي. تبحثون عن الثغرات وتقفزون الحواجز لتحرروا المعلومات التي احتكرها الناشرون وتتشاركونها مع أصدقائكم.

لكن كل هذا يتم في الخفاء سرا ويسمونه سرقة أو قرصنة، كما لو كان تشارك كنز المعرفة يكافئ أخلاقيا الاستيلاء على السفن وقتل طاقمها؛ لكن النسخ ليس عيبا بل هو واجب أخلاقي. لا يمنع صديقَه من النسخ إلا من أعمى الطمع قلبه.

الشركات الضخمة طبعا أعماها الطمع، فالقانون الذي تسير عليه يتطلب ذلك ومساهموها سيثورون إذا لم تكن طماعة بدرجة كافية؛ كما رشت تلك الشركات السياسيين ليمرروا قوانين تمنحهم وحدهم سلطة يقررون بها من بإمكانه النسخ.

ليس من العدل اتباع القوانين الظالمة. حان وقت الظهور للعلن وأن نسير نحو العصيان المدني بأن نعلن معارضتنا للسرقة الخاصة للثقافة العامة.

يجب أن نأخذ المعلومات أينما خُزّنت فننسخها ونتشاركها مع العالم. يجب أن نأخذ المواد التي ليس لها حقوق نشر ونرفعها للأرشيف وأن نشتري قواعد البيانات السرية وننشرها على الوب وأن ننزل المجلات العلمية ثم نرفعها إلى شبكات تشارك الملفات. يجب أن نكافح كفاح طلائع النفاذ المفتوح.

إذا كان عددنا كافيا في شتى أنحاء العالم فلن نتمكن من إرسال رسالة قوية رافضين خصخصة المعرفة فحسب، بل سنجعل الخصصة جزءًا من الماضي. فهل ستنضم لنا؟

آرُن سوارتز

يوليو 2008. إريميو، إيطاليا

لا البيان الأصلي، ولا ترجمته يخضعان لحقوق النشر بل هما في الملكية العامة: انسخ كما تشاء، نقح كما تشاء.