انتهت ويكيمانيا

قضيت الأيام القليلة الماضية في مدينة غدانسك في بولندا لحضور مؤتمر ويكيمانيا السنوي السادس الذي يجمع مساهمي ويكيبيديا عالميًا. كان المؤتمر رائعًا؛ التقيت بكثر لم أكن أتواصل معهم إلا كتابة وعبر أسماء مستعارة. كان المؤتمر أيضًا تجربة جديدة لأنها المرة الأولى التي أزور فيها أوروبا. سوف أحاول أن أكتب أبرز النقاط.

المدينة

مدينة غدانسك مدينة متوسطة الحجم يسكنها حوالي 450،000 إنسان، وهي ميناء بولندا الرئيسي وعاصمتها الثقافية. تشرق الشمس هناك في الصيف حوالي الساعة 4:20 صباحًا وتغرب عند الساعة 9:20 مساءً تقريبًا بسبب وجودها في شمال أوروبا. هذا يعطي السائح وقتًا طويلًا جدًا للتمتع باليوم، كما أن صلاتي الظهر والعصر يمكن أن يؤديا عند الساعة 9 مساءً بلا حرج.

المدينة -رغم طرازها القديم- حديثة نسبيًا كونها تدمرت بشكل شبه كامل أثناء الحرب العالمية الثانية، وهي تسمى “مدينة الحرية” لأنها قادت الثورة على الاتحاد السوفيتي في السبعينيات. (أخطأت. شكرًا درور على التصحيح)

أهلها طيبون وبسطاء، وتنتشر فيهم الأعمال اليدوية والعازفون عند كل زاوية وعلى كل مركب، بعضم يظهر عليه الاحتراف والفن الرفيع، وبعضهم من المعدمين.

بعكس التوقعات الجوية التي تنبأت بأن درجة الحرارة ستكون ~10 درجة مؤوية مع أمطار، كانت درجة الحرارة مرتفعة والشمس حارقة، ولا فرصة للتمتع بالتنزه خلال وجودها (وهو الوقت الذي يشغل معظم الأربع والعشرين ساعة). تنتشر المياه الغازية التي لا أستسيغها، وفي أحيان كثيرة مررت على محل تلو الآخر طالبًا “Cold water with no gas” ليقال لي أن ما أطلبه غير موجود. التكييف في الفندق وقاعة المؤتمر سيء لأن هذا الصيف -كما يقولون- استثنائيًا في حرارته.

كان الطعام النباتي -المتوفر هناك بكثرة وبجودة عالية- معظم ما آكله، وأعجبني الاعتماد عليه (ليس منتشرًا في السعودية بهذه الطريقة والجودة)، ناهيك عن أنه 100% حلال.

خطة ويكيميديا الاستراتيجية

في اليوم الأول ألقت سو غارندر الكلمة الافتتاحية التي تحدثت فيها عن “حركة ويكيمانيا” وعن خطتي ويكيميديا الاستراتيجيتين خلال السنة القادمة والخمس سنوات القادمة، وهما الخطتان اللتان صاغهما المجتمع في موقع ويكي أعد لذلك.

ويكيبيديا والشبكات الاجتماعية

حضرت في اليوم الأول ورشة عمل “ويكيبيديا والشبكات الاجتماعية“؛ وكان النقاش فيها يتناول طرق الاستفادة من الشبكات الاجتماعية في دعم هدف ويكيبيديا والاستفادة من ويكيبيديا في الشبكات الاجتماعية. تحدث عن البعض عن خيار “ربط حساب ويكيبيديا بحساب فيسبوك” لتيسير الدخول، وهو الذي عارضته كونه معايرًا غير حر يجب ألا تتبناه الموسوعة (بعكس OpenID المنتشر والفعال)، إلا أن آخرين ذكروا إمكانية الاستفادة من فيسبوك في أمور أخرى غير الدخول كإرسال إشعارات عن نشاطات المستخدم.

صفحات نقاش ويكيبيديا

أيضًا في اليوم الأول حضرت جلسة عن صفحات نقاش ويكيبيديا التي كان فيها عرض لخاصية “Reflect” التي تمكن المستخدمين من تلخيص النقاشات الطويلة أو أجزاء منها ب140 حرفًا أو أقل لتسهل تتبع النقاش بدون الحاجة إلى قراءته كاملًا، تبع ذلك دراسة تحدثت فيها جودي سكندر عن استخدام مساهمي ويكيبيديا لصفحات النقاش وطلبت متطوعين للإجابة على بعض الأسئلة (شاركتها لاحقًا بعرض صفحات نقاش مجتمع ويكيبيديا العربية للمقالات الأكثر مشاهدة والمقالات المختارة والمقالات التي شاركت في النقاش حولها -وكان استخدام صفحات النقاش قاصرًا بشكل ملحوظ لم أنتبه له من قبل-).

“الحقيقة بالأرقام؟”

في نهاية اليوم الثاني عُرض الفيلم المستقل “الحقيقة بالأرقام؟” للمرة الأولى عالميًا -في عرض مفتوح متاح للجميع بدون الحاجة لتسجيل- بعد عرض مقتطفات من الفيلم في حملة مؤسسة ويكيميديا لجمع التبرعات عام 200X.
يتناول الفيلم تاريخ وفلسفة ويكيبيديا والآراء المؤيدة والمعارض لها، إلا أنه لا يمكن بأي حال اعتبار الفيلم (كما توقعته أنا غيري من الحضور) داعمًا لويكيبيديا بل يمكن القول أنه يعرض الطرفين ويترك الاختيار للمشاهد.
عقب الفيلم panel لجيمي ويلز والمخرجين ناقشوا فيه الفيلم مع الحضور، ذكر فيها الحضور (ومعظمهم من مساهمي ويكيبيديا) ردودهم على الانتقادات التي وردت في الفيلم.

كتب ويكيبيديا

في اليوم الثالث تحدث جيتان لاندري من طاقم شركة PediaPress التي تطبع مقالات من ويكيبيديا الإنجليزية على صورة كتب عن أهمية الكتب لويكيبيديا قائلا أن الكتب تعطي “صورة من مستوى مرتفع” لمحتويات الموسوعة بدلا “صورة من مستوى منخفض”، ليشير إلى أن الكتب تبين الأجزاء الناقصة والمكررة وغير الضرورة التي تتناول موضوعًا معينًا في عدة مقالات. ذكر أن اللغات التي تكتب من اليمين إلى اليسار ليست مدعومة بعد، إلا أن الدعم قادم.

كأس العالم

صادف ليل اليوم الثالث نهائي كأس العالم بين هولندا وإسبانيا. ورغم أني لا أشجع كرة القدم ولا أرى في مشاهدتها أي متعة إلا أنني قررت الانضمام إلى الجزء الذي أراد مشاهدة المباراة من الحضور، وانتهى بي المطاف في “الشارع الطويل” في وسط “البلدة القديمة” في غداسنك (والذي يبعد عن مكان عقد المؤتمر مسافة 7 دقائق مشي تقريبًا) حيث وُضعت شاشة عمومية كبيرة جدًا يمكن لأهل المدينة متابعة المباراة منها. لم أشاهد الهدف الإسباني لأني ذهبت أبحث عن “ماء بارد بدون غاز” 🙂 لكني سمعت حماسة آلاف المشجعين من مكان بعيد.

أشخاص

التقيت بمؤسس ويكيبيديا جيمي ويلز وبالمديرة التنفيذية لمؤسسة ويكيمانيا سو غاردنر وبأعضاء مجلس أمناء ويكيميديا مايكل سنو وسامويل كلين وفيبي آيرس وبنجامين ماكو هل (وهو عضو في مجلس مؤسسة البرمجيات الحرة أيضًا) ومنسق المتطوعين في مؤسسة ويكيميديا كاري باس وبمؤسس موقع translatewiki.net سيبراند وأحد رواد التوطين والترجمة في ويكيبيديا جررد ونائب رئيس منظمة كرييتف كومنز مايك لنكسفاير وناشطة الويكي دلفين مينرد وندى البني من ويكي‌سيريا ومحمد إبراهيم من ويكيبيديا العربية وكثير من مساهمي الويكيبيديات الأخرى ومستخدمي identi.ca.

فرانكفورت

نزلت ساعة ونصف في فرانكفورت في فترة الانتظار لتغيير الطائرات؛ وكانت -رغم قصر المدة التي قضيتها- رائعة. جرّبت المترو ونزلت السوق وزرت مربع رومر في قلب فرانكفورت آمل أن أتمكن من زيارتها لمدة أطول في مرة قادمة.

ختام

كان المؤتمر بلا شك تجربة رائعة أتمنى أن أتمكن من تحويل ما استفدته إلى نتائج عملية وسوف ألخص ما كتبته من ملاحظات (قليلة) هنا.

10 تعليقات

  1. أهنئك على رحلتك المفيدة تلك وأرجو من الله سبحانه وتعالى أنك قد تمتعت بها واستفدت منها … وإن شاء الله أرافقك في سنوات قادمة 🙂 !!

  2. وأنا أيضا أبارك فيك على مساهمتك المهمة والمفيدة في مؤتمر ويكيمانيا وعلى تعرفك على أوروبا الشمالية وبولندا. أتمنى أن تستطيع حضور المؤتمر القادم المتوقع إقامته في مدينة حيفا في آب (أغسطس) المقبل، رغم الصعوبات السياسية. كانت ويكيمانيا 2010 أول مؤتمر من هذا النوع لم أحضرها منذ 2006، ولكني سأكون من بين منظمي المؤتمر القادم 🙂 .

    عندي ملاحظة صغيرة بنسبة للقب “مدينة الحرية” الذي أطلق على غدانسك، فيبدو لي إنه منبثق من الاسم الرسمي للحكم الذاتي في غدانسك، أو دانتسيغ حسب تسميتها آنذاك، في الفترة ما بين الحربين العالميتين: “مدينة دانتسيغ الحرة”. وأشار هذا اللقب إلى أن ميناء المدينة كان مفتوحا أمام سفن جميع البلدان المجاورة، أي ألمانيا، بولندا وغيرهما.

    ومن “مدينة الحرية” ننتقل إلى “عروس البحر” وربما في المستقبل القريب إلى الجزيرة العربية لنستفيد من حرية العلم والمعرفة المكنوزة في الحضارات البشرية.

    • أهلا درود، سعيد بمرورك. 🙂

      للأسف لن أتمكن من الحضور؛ لكن كل ما أتمناه أن أتمكن من حضور ويكيمانيا 2012. المؤتمر فعلا تجربة رائعة وتجدد العزم. 🙂

      شكرا على ملاحظتك! أظن إذًا أني ربطت ربطًا خاطئًا بين القضيتين.

      “عروس البحر” لقب جدة في السعودية، هل هو لقب حيفا أيضًا؟ أتمنى فعلا أن نتمكن من استضافته في الجزيرة العربية، إلا أن الأمر يكتفنه صعوبات ومشاكل تشبه إلى حد ما المشاكل التي تواجهونها في ويكيمانيا 2011.

  3. “عروس البحر” هو لقب مدينة حيفا بلسان أهاليها العرب (هذا اللقب غير معروف لدى اليهود ولكن العرب المحليين يكثرون استخدمه). من ناحية المساهمين العرب، تكون حيفا موقعا مثاليا لفلسطينيي الداخل والضفة الغربية حيث يسهل عليهم الوصول إليها ولا يحتاجون إلى جوازات سفر أو تأشيرات (أهالي الضفة يحتاجون إلى تصريح دخول من سلطات التنسيق الفلسطينية الإسرائيلة، وبفضل التحسن الهائل الذي حصل في الأوضاع المحلية لا يصعب الحصول عليه). كذلك يسهل الوصول على الأردنيين رغم إجراءات الحصول على تأشيرة التي قد تستغرق برهة ما. لا أعلم إذا نستطيع استضافة مساهمين من قطاع غزة إذ لا يزال الوضع هناك متوترا للأسف الشديد. بنسبة للزوار من مصر نتوقع بعض المشاكل ولكني أتمنى أن نتغلب عليها.

    بلغنا أن موعد ويكيمانيا 2011 يصادف شهر رمضان (كما حدث في 2009) مما دفعني إلى القيام بجولة إلى جوامع حيفا للبحث في إمكانيات أداء الصلاة والوصايا الخاصة بالشهر لدى المجتمع الإسلامي الحيفاوي. إنها مجتمع صغير نسبيا، لكون معظم العرب الحيفاويين من المسيحيين، أو منتمين إلى طوائف خرجت من الإسلام مثل الأحمدية، ولكن المساجد التي تم إنشائها أيام ظاهر العمر ما زالت قائمة وناشطة.

    http://wikimania2011.wikimedia.org/wiki/Muslim_Community_in_Haifa/ar

    • واو! أنتم تقومون بعمل رائع في تنظيم المؤتمر، لا أستطيع قول غير هذا. 🙂 أتمنى فعلا أن تتم مثل هذه الترتيبات في مؤتمري 2012 و2013.

      لكن وعلى الرغم من أني أقدر فعلا الجهد المبذول في التنظيم إلى أنه للأسف توجد ثلاث جوانب أشرت لها مسبقًا تمنعني من الحضور: شخصية تتعلق بانتهاكات حقوق الإنسان الصارخة والمتكررة من السلطات الإسرائيلية؛ وإجتماعية تتعلق بالرفض الاجتماعي لفكرة الزيارة؛ وقانونية تتعلق بتعهد من يصدر الجواز السعودي على عدم زيارة بضعة دول منها إسرائيل.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *