اجتماع ويكيبيديا العربية في الدوحة

عدت مساء السبت من الدوحة بعد أن قضيت أياما قليلة حافلة لحضور اجتماع ويكيبيديا العربية في الدوحة 2011 الذي نضمته مؤسسة ويكيميديا بالتعاون مع مؤسسة قطر. سأحاول تلخيص ما جرى هناك.

مؤسسة قطر

أُفتتح الاجتماع بعرض للدكتور أحمد المقرمد تناول فيها نبذة عن مؤسسة قطر وعن تاريخها وفرق عملها وكيف تتقاطع أهدافها مع مؤسسة ويكيميديا. وحرص على التأكيد على أريحية اللقاء رغم رسمية القاعة!

مؤسسة ويكيميديا

كان باري نيوزتد ثاني المتحدثين حيث ألقى نبذة عن مؤسسة ويكيميديا بعنوان “Why we are here”. كان جزء كبير منها موجها إلى الحضور من الصحفيين والمترجمين الذين لم يطلعوا على تفاصيل الموسوعة والمؤسسة. تحدث عن أن المعرفة طريق الحرية، وشرح التزام المؤسسة بأن يكون لكل إنسان نفاذ حر ومجاني للمعرفة البشرية. كانت كل خلفيات عرضه صورا رائعة مأخوذة من ويكيميديا كومنز. من الأرقام التي ذكرها باري أن عدد الذين ساهموا للموسوعة منذ تأسيسها “يفوق” سكان قطر (1,335,675) وأن عدد زوار الموسوعة شهريا 425 مليون زائرًا فريدًا وأن أكثر من 500،000 شخص تبرعوا للموسوعة بمعدل 25 دولار لكل متبرع وأن للمؤسسة 35 مؤسسة شريكة (لكن مستقلة) في شتى أنحاء العالم.

تاريخ ويكيبيديا العربية وحاضرها

تحدث بعد ذلك رامي طراونة (وهو أحد أقدم مساهمي ويكيبيديا والأقدم ضمن الحضور) عن تاريخ الموسوعة. ذكر أن أول “مقالة” أنشئت كانت H2O وأنها حملت ذلك الاسم لأن منشئها لم يعرف شيئا عن العربية. ظلت الموسوعة جامدة إلى أن أتى عصام بايزيدي فوضع الأساس لها (في 2004)، لكن بدأت المساهمات تتكاثر بشكل ملحوظ في 2006. يقول رامي أن المصادر العربية الحرة في ترك الفترة شحيحة للغاية (وذلك لم يتغير إلى اليوم طبعا!) ولذا اضطر مجتمع ويكيبيديا لكتابة كل شيء من الصفر لكنهم واجهوا مشكلة في أن كثيرا من المساهمين الجدد كانوا ينسخون من مصادر غير حرة؛ كما أن بعضهم كان يضع اسمه في نهاية كل مقالة غير مدركين لفكرة الموسوعة التعاونية.

يقول رامي أيضا أن المجتمع واجه مشكلة في التواصل مع مؤسسة ويكيميديا بل أنهم شعروا أن المؤسسة لا تعيرهم أي اهتمام لكن تبين أنهم كانوا لا يسلكون الطرق الملائمة للتواصل. إحدى الأمثلة على ذلك وجدت عندما كثر نسخ مقالات ويكيبيديا إلى خارجها دون الالتزام ببنود الترخيص بل بنسبها إلى غير ويكيبيديا أحيانا ووضع علامة “جميع الحقوق محفوظة” فطلب المجتمع من المؤسسة التصرف لكن لم يكن بوسع المؤسسة القيام بشيء لأنها لا تتحكم بحقوق النشر (بل يتحكم بها المساهمون أنفسهم).

النقاش الفعلي بدأ في نهاية كلمة رامي. حيث طرح بعض الصحفيين أسئلة (سطحية!) عن مصداقية الموسوعة وإمكانية الاعتماد عليها فأجاب أبانيما بأن المصادر ضرورية في ويكيبيديا وشرح المصادر المقبولة (وقسّم المصادر إل أولية وثانوية) وذكر أن ويكيبيديا (كأي موسوعة) مجرد نقطة بداية للبحث ثم حاولت أن أضيف أن ويكيبيديا تمتاز على غيرها من مصادر المعرفة بأن جميع سياسات تحريرها ونقاشات مساهميها متاحة للعلن ويمكن التحقق منها ومراجعتها. علق أحمد غربية على أن مما يبطئ نمو ويكيبيديا العربية اعتمادها على معايير الجودة في ويكيبيديا الإنجليزية (بقصد أن علينا اعتماد معايير أعلى إذا نمت الموسوعة أكثر). استمر النقاش في منهج “الحذاذفة“. 🙂

اختتمت مشيرة الجلسة طالبة من الحاضرين من مساهمي ويكيبيديا التعريف بأنفسهم وذكر أبرز المعوقات التي تواجه الموسوعة. ذكرتُ أن نقص اللقاءات على أرض الواقع مشكلة يواجهها المجتمع وأن معرفة المجتمع لأفراده يسهم كثيرا في خلق التوافق وتعزيز العمل المشترك. ذكر أبانيما أن غياب المختصين مشكلة وأن بعض المقالات المختارة يحرر أساسها مستخدم واحد فقط. تحدث عصام شرف عن عقبة تحديد المصطلحات المتخصصة بالعربية وعدم إلمام المختصين بها.

إحصاءات عن ويكيبيديا

تحدث بعد ذلك سايفرز عن استقصائه لمساهمي ويكيبيديا وعرض نتائج الاستقصاء بالأرقام وعرضه التقديمي خير ملخص!

تبع ذلك كلمة مشيرة التي تناولت إحصاءات عن مؤسسة ويكيميديا في العالم العربي. من الأرقام المثيرة للاهتمام التي ذكرتها أن مجموع التبرعات في حملة المؤسسة الأخيرة (من نوفمبر 2010 إلى يناير 2011) كانت 140,000 دولار (قبل أن تذكر الرقم طلبت من الحضور التوقع فتراوحت التقديرات من “3.5 جنيه مصري” إلى “500 ألف دولار” :)). أيضا أجابت على إحدى النقاط التي ذكرها معلقون على فيديو “ويكيبيديا: الموسوعة الحرة” أن معدل الوصول للإنترنت في العالم العربي نفس معدل الوصول في تركيا (40%)، ومع ذلك فإن في ويكيبيديا التركية ما يقارب 175 ألف مقال بينما هي 150 ألف مقال في ويكيبيديا العربية.

ذكرتْ ايضا أننا لو تمكننا من إنشاء 250 مقالة يوميا (بدلا من المعدل الحالي: 62)، فسنصل إلى 265،000 مقالة في 2012. أما لو تمكننا من إنشاء 500 مقالة يوميا فسنصل إلى 512،000 في نفس السنة. تحدث رامي في هذه النقطة عن تجربة توليد 5،000 مقالة عن قرى عربية وكيف أنها لم تنمو منذ أنشئت ولذا فإن المجتمع قرر حذفها.

تحدث صحفي من قناة الجزيرة عن أن للقناة أسلوبا موحدا لكتابة المصطلحات ك”أمريكا” مثلا فشرح أحد المساهمين فكرة بوتات التصحيح الإملائي وأن اختيار أساليب الكتابة تتم (كغيرها من قررات الموسوعة) بشكل توافقي.

برنامج التعليم

تحدث بعد ذلك فرانك سكلنبرغ مدير برنامج التعليم في مؤسسة ويكيميديا عن تجربة البرنامج الذي قال أنه لم يحقق هدفه بإشراك 17 جامعة أمريكية في تحرير ويكيبيديا، بل وصل إلى 32 جامعة. 🙂 قال أن الأساتذة طلبوا وثائق مكتوبة وفيديوهات لفهم طريقة عمل ويكيبيديا وقال أن الأرقام أثبتت أن الأساتذة الذين كانت المؤسسة على تواصل أكثر معهم حققوا نتائج أكبر. قال أيضا أن الجامعات الصغيرة كانت حريصة على معرفة رأي جامعة هارفرد وغيرها من الجامعات الكبيرة في البرنامج.

لخص خطوات البرنامج في: تدريب السفراء ثم التخطيط مع الأساتذة ثم تعريف الطلاب في بداية الفصل على البرنامج ثم تحليل الطلاب للمقالات الموجود وتحديد المقالات المطلوبة ثم يقوم الطلاب بالبحث والدراسة ليوثقوا المعلومات المتعلقة بموضوع المقالة ثم يبدؤون الكتابة ثم يتم تقييم نتائج البرنامج (يقوم بعض الأساتذة بذلك بأن يطلبوا أن يقدم الطلاب عرضا تقدميا لما أنجزوا).

يقول فرانك أن انطباعات الطلاب كانت إيجابية عن البرنامج؛ ففي استطلاع شمل 40% من الطلاب المشاركين في البرنامج قال 72% منهم أنهم يفضلون أن تكون واجبتهم على ويكيبيديا كما قال أن بعض الطلاب زاروا المكتبات لأول مرة في حياتهم وسأل “هل سمعتم بطالب يرسل واجبه إلى جده؟ بعض طلاب البرنامج قاموا بذلك”.

نتائج السنة الأولى كانت 8.8 مليون حرفا وهي ما تعادل 5800 صفحة.

تحدث بعد ذلك الدكتور عادل عن تجربته في تطبيق البرنامج في كلية الإعلام والصحافة في جامعة جورجتاون حيث كان يدرس 25 طالبًا في مرحلة الماجستير مطلع هذا العام فكتبوا عن خدمة Speak to Tweet وقناة الحرة وواقع الإنترنت في مصر والحزب الوطني الديمقراطي.

اجتماع الويكيبيديين

في صباح اليوم التالي، عُقد اجتماع خاص للويكيبيديين في الفندق. بدأنا النقاش بطرح إلغاء حجب تور للسماح بسرية عالية للمساهمين ولا سيما أن جمهور تور ليس من الهادفين للتخريب فوُجد التأييد بالإجماع. ناقشنا أيضا المراجعات المعلمة فطُرح اعتماد التعديلات تلقائيا بعد مرور فترة معينة ما لم تُرفض. طُرح أيضا وضع حد أدنى لمراقبي الصفحة قبل السماح بتطبيق نظام المراجعات المعلمة عليها. طرحنا قضية التواصل مع الصحافة وكيف أن البيانات السابقة التي كتبها المجتمع لم تلقَ أي إصغاء من الصحافة (كهذا وكهذا) فأجاب مندوبو المؤسسة أن علينا التواصل مع موكا في المرات القادمة. ناقشنا موضوع تمويل المؤسسة لمشاريع محلية كطاولة في المعارض التقنية المحلية فطرح أن ذلك ممكن عبر برنامج المنح. أما بخصوص الاجتماعات القادمة فطُرح دعوة أفراد من “أجيال” متعددة من ويكيبيديا وعدم الاكتفاء بالقدامى.

الترجمة

بعد ذلك واصلنا جدول الاجتماعات بنقاش مطول عن الترجمة. كنتُ معارضا من ناحية المبدأ لاعتماد تقنيات الترجمة الآلية غير الحرة لأن ذلك يعني مباركة وجود أجزاء غير حرة في البنية التقنية للموسوعة (أجزاء لن نكون قادرين على التحكم بها ولا فهمها ولا تحسينها)، وهو ما يخالف إحدى الأسس التي التزمت بها مؤسسة ويكيميديا منذ تأسيسها (سبق أن دون عن ذلك هنا). طرح بالا (من ويكيبيديا التايملية) المشاكل التي واجهها مجتمعه مع غوغل في كلمة كانت كل شرائحها تهاجم غوغل. 🙂 تلى ذلك كلمة لمندوب مايكروسوفت الذي أصر على تسمية مشروع مايكروسوفت للترجمة WikiBasha “مفتوح المصدر بالكامل” رغم أن الحقيقة أن ذلك لا ينطبق سوى على امتداد ميدياويكي الذي يربط ويكيبيديا بخوادم مايكروسوفت (المحتكرة بالكامل!)

تحدث بعد ذلك خبراء في الترجمة لكن لم يتحدث أحد منهم بإيجابية عن الترجمة الآلية. بعضهم قال أن الترجمة فن عميق آخرون قالوا أن الترجمة علم تصنف فيه رسالات وتوضع فيه البحوث آخر قال أن جودة الترجمة تختلف بمقدار المال المدفوع.

بعد ذلك انفصلنا إلى ثلاث مجموعات عمل أصغر: الترجمة والتوعية والتعليم. كنتُ مع مجموعة التوعية.

التوعية

اقترحت المجموعة إجراء دراسة تفصيلية عن طبيعة قراء ومساهمي ويكيبيديا المستهدفين ليسهل الوصول إليهم بما يتلائم مع اهتمامتهم. اقترحت أيضا اعتماد لافتات تختلف باختلاف البلد للحث على المساهمة في ويكيبيديا. اقترح آخرون أيضا الدعاية لويكيبيديا في المواقع الآخرى؛ واقترح التواصل مع المؤسسات الثقافية التي تؤرشف صور ووثائق عن تاريخ (وحاضر) كل بلد عربي للمساهمة بها لويكيميديا كومنز ضمن برنامج GLAM.

الاجتماع الختامي

في صباح يوم السبت اجتمعنا اجتماعًا ختاميًا لتحديد ما خرجنا به في اجتماعات اليومين الماضيين.

أشياء أخرى

سعدت كثيرا بلقاء عدد رائع من مساهمي ويكيبيديا والتعرف عليهم بعد هذه الفترة الطويلة، 🙂 وأملي أن ألتقي بالبقية قريبا. وجدت أخيرا من يُوقّع مفتاحي العلني: أحمد غربية! إن كنتَ حصلت على مفتاح أحمد بطريقة آمنة فيمكنك التأكد أن المفتاح الذي يحمل اسمي هو فعلا مفتاحي. تفضل أحمد أيضا بإعطائي نسخة مطبوعة من دليل “إحداث التغيير بتوطين المعلوماتية” الذي ترجمه مع خالد حسني.

الجهد الذي بذله طاقم معهد قطر لبحوث الحوسبة لتنظيم الاجتماع والإعداد له كان رائعًا ويشكرون عليه كثيرا.

8 تعليقات

  1. جميل وجود مثل هذه الإجتماعات في بلدان عربية
    وفقكم الله استمتعت بقراءة ماجاء في الإجتماع
    آمل ان ارى مثل هذه الإجتماعات في بلدان اخرى مثل الجزائر
    موفقين بعون الله و توفيقه
    تحياتي

  2. شكرا لك أخ أسامة على العرض الدقيق لوقائع الموتمر. وآمل أن يكون حافزا لمزيد من المساهمات في الويكيبيديا العربية.
    والمستغرب في المؤتمر تجاهل جهود مدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتقنية في إثراء المحتوى العربي وتجربتها في ويكيبيديا على وجه الخصوص. وتجاهل المحاضرين والحضور كذلك!!!

  3. وأعتقد في وجود ثقافة خاصة لمجتمع الميديا يعمل من خلالها, وعن طريق هذه الثقافة تخلق آليات جديدة للعمل, وتتولد أفكار, وتذهب خرافات, وطموحات فردية إلى الجحيم..

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *