وانتهت ويكيمانيا 2012!


واختُتم المؤتمر السنوي لمجتمع ويكيبيديا المسمى ويكيمانيا الذي عقد هذه السنة في جامعة جورج واشنطن في واشنطن العاصمة. أتحيت لي فرصة حضور المؤتمر للمرة الثانية بعد أن حضرت الدورة التي عقدت في بولندا عام 2010، وهذه التدوينة محاولة لتوثيق أبرز ما قيل وجرى في المؤتمر.

سأبدأ بأجمل ما يميز هذه الدورة تحديدا وهو أن الحضور العربي كان واضحا جدا، وكانت فرصة متميزة لمقابلة الكثير من الوجوه الكادحة التي تعمل خلف كواليس ويكيبيديا العربية. العرب الذين حضروا (دون ترتيب): عصام شرف وهيثم شماع ومشيرة ومحمد عودة وراڤان وأحمد غربية ورامز قنيبي وحبيب مهني وفارس الجويلي وصالح المحمدي ومينا وسامي القائمين على مبادرة تغريدات.

سبق المؤتمر جولة في المدينة التي لا تنام نظمتها مؤسسة ويكيميديا في نيويورك. الجولة كانت مُعدّة لحضور المؤتمر القادمين من خارج الولايات المتحدة وتمت خلالها زيارات عديدة شملت مقر الأمم المتحدة ومتحف التأريخ الطبيعي ومتحف المتروبوليتان للفنون ومبنى إمباير ستيت وول ستريت والحي الصيني في نيويورك وغيرها. لكن كل هذا خارج هدف هذه التدوينة، ودعونا نكتفي بقول “ما يحدث في نيويورك يبقى في نيويورك”. 😛

جلسة المطورين والاستبقال: 10-11 يوليو

يوم 10 و11 يوليو بدأت أولى فعاليات المؤتمر وهي ورشة المطورين. في كل طاولة يجلس مهتمون بموضوع ما. انضممت بشكل موجز لمطوري بايثون واستشرت أحد المطورين عن أفضل وسيلة لتكييف بوتتي الحبيبة للعمل مع ويكيبيديا العربية على تحديث ترتيب أليكسا في مقالات المواقع (وبالمناسبة، البوتة الآن تعمل).

لم أنضم لبقية فعاليات الهاكثون بل انضممت لبعض الجولات التي أعدها منظمو المؤتمر حول واشنطن كزيارة الأرشيف الوطني والكابيتول. في الكابيتول، أتيحت لي فرصة حضور جلستين لمجلسي الشيوخ والنواب، وكانت تجربة لطيفة. في مجلس الشيوخ كان رئيس كتلة الديمقراطيين ورئيس كتلة الجمهوريين يتجادلان في نفس القضية الأزلية التي تشغل السياسة الأمريكية: مشروعية رفع الضرائب على الأغنياء. حمدت الله على نعمة “الأمن والاستقرار” في وطني وخرجت مدبرا. 😛

مساء يوم 11 يوليو رعت غوغل حفلة رائقة ذات طابع أوروبي كلاسيكي في مكتبة الكونغرس. كان الجو لطيفا جدا وكانت فرصة رائعة للالتقاء أخيرا براڤان وسامي ومينا.

فعاليات المؤتمر الرئيسية: 12-14 يوليو

الافتتاح

صباح يوم 12 يوليو ابتدأت فعاليات المؤتمر بكلمة رئيسية ألقتها ماري غاردنر مُؤسِّسة مبادرة إيدا الهادفة لتعزيز مشاركة النساء في مجتمعات البرمجيات الحرة والثقافة الحرة. الحقيقة أن كلمتها لم تكن واضحة المغزى فلقد تطرقت لمواضيع مختلفة جدا لكن أهم ما ذكرته خطوات لتشجيع مشاركة النساء في النشطات والمشاريع والوظائف التقنية عموما. ذكرت مثلا أن تشير الإعلانات تحديدا أن للنساء وجود لأن ذلك يقضي على الصورة النمطية أن تلك النشطات حكر على الرجال. نصحت أيضا أن يحرص منظمو النشاطات على ألا يكون بين الحضور امرأة وحيدة لكي لا يشار إليها أنها “المرأة” “The Woman” بل يفترض أن تكون مشاركتهن طبيعية، وألا تتحمل امرأة واحدة تمثيل النساء. أخيرا ذكرت أن تنوع قاعدة المساهمين لا يعني أن تجلب الجميع تحت نفس المظلة بل أن توسع المظلة لتشمل الجميع.

بعد ذلك تحدث ڤكتور الذي يشغل مسمى وظيفيا عجيبا في المؤسسة — “قاص ويكيميديا”. وظيفته أن يجمع قصص محرري الموسوعة واهتمامتهم ومبررات مساهماتهم على أن تنطلق حملة جمع التبرعات للموسوعة هذه السنة بفيديو لهؤلاء المساهمين.

CC BY-SA 3.0 // Helpameout

بعد ذلك ألقى جيمي ويلز (أحد مؤسسي الموسوعة) كلمته المعهودة: “The State of the Wiki” التي ركز فيها على أفريقيا وتحدث عن القفزة السريعة في نسبة الوصول للإنترنت وعرض إحصاءات تؤكد أن المواقع المنتشرة في العالم الغربي (والعربي) لا تختلف عن المواقع المنتشرة في أفريقا ومنها ويكيبيديا، وهو الأمر الذي ينفي الصورة النمطية عن تخلف استخدامهم للإنترنت. أيضا أعلن جيمي ويلز عن الفائز في جائزته السنوية الشخصية التي يبلغ مقدارها 5000 دولار والتي تمنح لدعم مشروع أحد مساهمي الموسوعة. الفائز كان المساهم Demmy من ويكيبيديا يوربا (وهي لغة أفريقية يتحدثها 20 مليون). كان لدِمي اسهامات كبيرة في وضع نواة تلك النسخة من الموسوعة. أطلق جيمي أيضا جائزة شخصية أخرى لموظفي المؤسسة ونالها هذه المرة المطوّر براندن هارس ومسؤولة التواصل مع المجتمع ماغي دِنِس.

جاء ضمن إجابات جيمي ويلز على الأسئلة تعقيبه على حدود انخراط ويكيبيديا في السياسة بعد الإضراب الذي دخلته النسخة الإنجليزية اعتراضا على قانون SOPA. أكد جيمي أن مراعاة الحيادية السياسية ضروري وأن على الموقع ألا يبدي موقفا سياسيا ما لم يتعلق الأمر بما يمسه مباشرة (كحرية الإنترنت). في إجابة أخرى ذكر أن مجتمع ويكيبيديا مهووسون، لكنهم ليسوا بالضرورة مهووسو حاسوب؛ وأن وجود مئات المقالات التي تتناول توزيعات مختلفة لغنو/لينكس مثلا يعطي المشروعية لوجود مقالات متشعبة في مواضيع أخرى (كالأزياء!). فيما يتعلق بعلاقة ويكيبيديا بالصين ذكر جيمي ويلز أن الوضع لم يتغير منذ ثلاث سنوات في أن بعض المقالات فقط محجوبة لكنه عبر عن تأييده الكبير لأدوات مكافحة الرقابة كتور.

التقنية

حضرت بعد ذلك جلسة تِقنيّة تحدث فيها مطورون من المؤسسة عن آخر مستجدات التطوير. تحدثو عن فكرة إنهاء تعديلات IP واستبدالها بحسابات مؤقتة مجهولة يسهل تحويلها لحسابات دائمة لتشجيع القادمين الجدد على الاستمرار. عرضوا أيضا (لأول مرة بالنسبة لي) الواجهة الجديدة الجميلة لمراجعة المقالات الجديدة وهي -إلى وقت كتابته- متوفرة في ويكيبيديا الإنجيزية فقط. أشار المطورون في هذا السياق إلى أن استبدال الواجهات والأدوات الحالية غير مبحذ لصعوبة الحصول على توافق المجتمع بسرعة ولذا فإن المؤسسة تضيف أدوات وواجهات جديدة ولا تستبدل الموجود منها. الأشياء التي تخطط المؤسسة لتحسينها قبل نهاية عام 2012: آراء القراء وتقييمهم للمقالات (reader feedback)، واجهة مراجعة المقالات الجديدة (new pages feed)، نظام إخطار مساهمي الموقع وتنبيهم (user notification)، والمراسلات بين المستخدمين (user-to-user messaging)

الأبحاث

بعد ذلك حضرتُ كلمة بنجامين ماكو هل السنوية عن الأبحاث التي أجريت على ويكيبيديا طوال السنة الماضية. بدأ ماكو بحديث عن تجربته مع برنامج Scratch وهي لعبة تُدرّب الأطفال على البرمجة طورها باحثون من MIT يستخدمها أكثر من مليون مستخدمًا معدل أعمارهم 13 سنة أنشؤوا 3 ملايين مشروعا كلها تخضع لرخصة CC BY-SA 3.0. عندما قرر المشرفون على الموقع تشجيع المساهمات عبر تخصيص قسم في الصفحة الرئيسية لأكثر الألعاب التي تُعدّل ويُبنى عليها، أدى ذلك لأثر سلبي وهو أن اللاعبين بدؤوا يبنون ألعابا بسيطة جدا يسهل تعديلها لأن كل ما كانوا يسعون إليه أن تظهر ألعابهم على الصفحة الرئيسية. كان أثر التشجيع هنا سلبيا.

أولى الدرسات التي عرضت كانت عن تأثير الأوسمة مساهمو الموسوعة لبعضهم عبر دراسة مستوى نشاط المساهمين قبل منحهم الأوسمة وبعدها. أظهرت الدراسة أن النشاط بشكل عام كان يقل وعلل الباحثون ذلك إلى أحد أمرين: إما أن الأوسمة تُمنح بعد أن يبذل المستخدم جهدا فوق طبيعي لإنجاز مهمة ما وأن الوسام يمنح لأدائه هذه المهمة وبالتالي طبيعي أن بقل نشاطه؛ أو أن الأوسمة تَمنح شعورا بالرضى عن الأداء يدفع المساهم إلى الراحة.

دراسة أخرى تناولت حيادية ويكيبيديا الإنجليزية في المقالات التي تتناول السياسية الأمريكية خلصت إلى أن 40% من المقالات التي تناولتها الدراسة منحازة بمعنى أنها تستخدم ألفاظا ومصطلحات حزبية يفضلها الجمهوريون وحدهم أو الديمقراطيون وحدهم. خلصت الدراسة إلى أن المقالات المنحازة للديمقراطيين كانت أكثر لكن النسبة تقاربت مؤخرا. دراسة أخرى تناولت مساهمة النساء خلصت إلى أن تعديلات النساء بشكل عام أقل لكنها أكبر وأكثر ثراءً. الدراسة الأخيرة -التي سأذكرها- كانت تتناولت حال ويكيبيديا في القطاع الأكاديمي وخلصت إلى أن 60% من المعلمين حذروا من استخدام ويكيبيديا في نفس الوقت الذي أفاد فيه 75% منهم أنهم سبق أن استخدموها!

جلسة غداء عربية أثناء المؤتمر.
على اليمين (من أسفل لأعلى): مينا، أسامة، راڤان، مشيرة.
على اليسار (من أسفل لأعلى): ثريا، سامي، أمين، أحمد، هيثم.

القانون

في يوم 13 يوليو حضرت جلسة للمستشار القانوني الأعلى لمؤسسة ويكيميديا. تحدث فيها عن ضرورة أن تلتزم الموسوعة بالحياد السياسي في المستقبل إلا فيما يتوافق مع سياسية واضحة ينبغي للمجتمع أن يصوغها لتضع حدود المشاركة السياسية لويكيبيديا. قال أيضا أنه يفضل أن تدعم المؤسسة ماليًا الجمعيات التي تدافع عن الحريات الرقمية مثلا بدلا من أن تنخرط بنفسها في ذلك. تحدث أيضا عن ميزانية تخطط المؤسسة لوضعها للدفاع عن إداريي الموسوعة الذين قد يتعرضون لمضايقات قانونية. (شيء رائع! :))

بعد ذلك عرض باحث من MIT دراسة أجراها عن تأثير حقوق نشر الصور على مقالات ويكيبيديا. تناول عددا من مقالات لاعبي البيسبول وكيف أن المقالات القديمة التي تتناول أشخاصا تتوفر لهم صور حرة تفوق زياراتها وتعديلاتها مقالات اللاعبين الذين لا تتوفر لهم صور حرة (كثير من اللاعبين الجدد من النوع الثاني). ذكر من الأشياء التي قد تسبب ذلك أن محركات البحث قد تضع المقالات التي تحتوي صورا في مرتبة أعلى من تلك التي لا تحتوي أي صور. علق بعض الحضور أن الدخول للمقالات عبر محركات بحث الصور قد يكون سببا آخرًا لزيادة الزيارات. باختصار قانون حقوق النشر شيء أسوأ مما تتوقع. 😀

المؤسسة

في يوم 14 يوليو كان الافتتاح كلمة ألقتها المديرة التنفيذية لمؤسسة ويكيميديا عرضت فيها أداء المؤسسة خلال السنة الفائتة وخططها للسنة القادمة. أشارت سو غاردنر مرارا أن المشكلة الرئيسية حاليا أن عدد مساهمي الموسوعة لا يزال (منذ أربع سنوات) في نقصان. الأرقام التي ذكرتها والإنجازات التي سردها كلها ستنشر في تقرير المؤسسة القادم.

حضرت بعد ذلك جلسة عن المنح التي تقدمها المؤسسة للمساهمين ألقها عسّاف الذي ذكر أن 94.5% من طلبات المنح التي تُقدّم للمؤسسة تقبل! تحدث عن نصائح عملية لضمان حصول الطلب على الموافقة السريعة (الحصول على موافقة المجتمع، التأكد من أن المبلغ المطلوب هو أقل ما يمكن أن يُنفّذ به الطلب، تفصيل الاحتياجات بدقة). بعد ذلك تحدثت دلفين من ويكيميديا الألمانية عن برنامجهم للمنح كما تحدث شخص ثالث من ويكيميديا البولندية عن برنامج المنح هناك لكن لا حاجة للتفصيل في الأخيرين لأنهما لا يشملان العرب! 🙂

اجتماعات غير رسمية

في أوقات مختلفة خلال المؤتمر عقدنا لقاءات غير رسمية كان أجملها لقاء برنامج التعليم العالمي الذي طرح فيه الحضور من حوالي عشر بلدان تجاربهم المختلفة ونجاحاتهم وإخفاقاتهم. من العرب تحدث عصام شرف عن برنامج التعليم في مصر وذكر أن البرنامج كان الأول عالميا حسب عدد المقالات لكل طالب (حوالي 6 مقالات للطالب الواحد). مدرّس من جامعة ساوثرن إنديانا ذكر أن طلاب كلية الصحافة وجدوا ضالتهم في ويكي الأخبار، وليس ويكيبيديا. تحدث مُطوّر من المؤسسة أيضا عن امتداد جديد تعمل المؤسسة عليه يسهّل متابعة الطلاب والمقالات التي يعملون عليها.

نظّمت مشيرة أيضا اجتماعا لطيفا مع مساهمي ويكيبيديا البرازيليين. كان الهدف الأصلي أن نناقش سوية المصاعب المشتركة، لكن تبين أن النسخة البرتغالية والمجتمع الويكيبيدي البرازيلي متفوقان جدا بالمقارنة مع النسخة العربية والمجتمع الويكيبيدي العربي. من الأشياء التي قيلت أن مساهمي البرازيل ورغم أنهم لا يعملون تحت مظلة مؤسساتية محلية، إلا أنهم يظهرون أنفسهم كحركة اجتماعية لها موقع يشبه مواقع مؤسسات ويكيميديا المحلية وهدفه أن يكون واجهة سهلة ومباشرة لكل من من أراد الانضمام إلى المجتمع والتعرف على نشاطاته. ذُكر أيضا أن ويكيبيديا قد لا تكون المشروع الأمثل لكل الجماهير، وأن عرض المشاريع الشقيقة سيساعد تلك الجماهير على التعرف على روح الويكي والمساهمة بمحتويات (غير موسوعية) حرة ستعزز من دور ويكيبيديا في نهاية المطاف. ذكر أيضا أن ورشة عمل واحدة على الأقل تقام كل شهر في البرازيل.

جلسات وحوارات أخرى كثيرة لا مجال لذكرها هنا. كل الأمل أن ترى النور كواقع عملي يخدم المعرفة العربية الحرة.

ختام

كان المؤتمر وما صاحبه من أنشطة تجربة ثرية ممتعة جدا تمكنت من المشاركة فيها بفضل منحة جزئية من مؤسسة ويكيميديا. الشكر الوافر لجهودهم ولجهود منظمي المؤتمر ولجهود مؤسسة ويكيميديا في نيويورك ولكل النفوس المرحة التي جعلت المؤتمر تجربة متميزة. 🙂