عن الإغراق في التنظير

بؤس الواقع والإحساس بالعجز فيه يدفع للهروب. أتفهم ذلك تماما، بل إني لا أعتقد أن على أحد أن يعيش هذا العجز. الحياة أقصر من أن تعيشه. لكن ورغم ذلك حريٌ بنا أن نسأل: إلى أين الهروب؟

واحدة من الحقول التي يجد فيها البعض الخلاص: الخوض في النقاشات الفلسفية والتاريخية والتفكير في مستقبل مشرق. تجده مثلا حاملا عشرات الكتب، وممسكا ورقة وقلما ليرسم تفاصيل ذلك المستقبل ويحدد معالمه ويتأمل المعضلات الممكنة وغير الممكنة فيه عسى أن يجد لها حلا متماسكا شاملا. قد يخرج بافتراض بديع يعالج ما يشغله من معضلات، ويمنحه ذلك الافتراض يقينا أننا لسنا ملزمين بالواقع الذي نحن فيه، وأن الأفق أوسع من أن تُقيّده الظروف الراهنة. يجعله هذا التفكير أيضا محاطا بمجموعة فطنة ممن يشاركونه الضجر بالواقع، والطموح لذلك المستقبل.

الطموح مهم، والتفكير في إمكانيات المستقبل ومعالجة معضلاته أيضا مفيد، لكن معياري الذاتي في تحديد جدوى الاهتمام الجاد بقضية دون أخرى: ما الأثر؟ أظن أن كثيرا مما يطرح في الأوساط الفكرية الشبابية ينسى أو يتناسى شيئًا فشيئا الحلقة المفقودة الأهم: كيف نغير الواقع؟

الأمر أشبه بأن تكون تائها في الصحراء وأن تمضي الوقت مفكرا: كيف سأعيش في واحة بهيّة عذبة ذات ظلال. ليس الإشكال أن تلك الواحة غير موجودة، أو أن الوصول إليها غير ممكن، ولا حتى أن التفكير في كيفية العيش فيها غير نافع: الإشكال أن الإغراق في هذا يهدر طاقات كان يمكن أن تصرف في فهم حدود تلك الصحراء، وإيجاد طريق للخلاص منها، أو -عل الأقل- تحسين الحياة فيها.

من المهم أن توجد رؤية عامة لمستقبل مأمول، فالرؤى هي البوصلة التي تحدد الاتجاه. لن تجد مثلا داعيشا يسعى لتنظيم العمال في نقابات، ولا أناركيا يجدد البيعة لأبي بكر البغدادي، لكن وفي ذات الوقت ثمة خطوط عريضة تجمع عددا مقبولا من الشباب المهتم. قد لا يكون ممكنا سرد تفاصيل الواقع المثالي المتفق عليه بعد تحقق تلك الخطوط؛ فلا أظن أن تلك التفاصيل موجودة ولا أظن أننا نحتاجها حاليا أصلا. الواقع الذي نتعاطى معه يحول بيننا وبينها وأجد فهمه أنفع. قد تكتشف أصلا أن تنظيرنا لتلك التفاصيل لم يكن دقيقا ولا عمليا ولا مثاليا حتى، وعموما أعتقد أن تلك الخطوط ستكون أكثر تفصيلا ودقة مع الوقت وستثريها التجربة، ويصاحبها في ذات الوقت تأمل نظري للرؤى دون إغراق في ذلك.

قائمة الأسئلة المستقبلية والجدالات الفلسفية والتاريخية التي أود الإجابة عنها تتقلص شيئا فشيئا. نعم، أجد المتعة في تأمل المستقبل أحيانا وفي تصفح ما يطرح بعض الفلاسفة والمفكرين، لكني لا أحرص على أن أشكل رأيا وموقفا ما لم أظن أني لي فيه أثرا.